.

الديـنالطــبالقانونالتعلـيمالتربيـةكومبيوترثقــافـة
آثــارتغذ يـةعلـــومالأدبكتــــب

جمال خاشقجي

22 يناير 1958

 

جمال أحمد حمزة خاشقجي 
 صحفي وإعلامي سعودي
رأس عدّة مناصب لعدد من الصحف في السعودية، وتقلّد منصب مستشار، كما أنّه مدير عام 
قناة العرب الإخبارية سابقًا. 
ويكتب عامودا في صحيفة واشنطن بوست منذ 2017، وُصف بأنه "وفيّ للدولة السعودية" و"منتقد لسياساتها".
غادر
خاشقجي السعودية في سبتمبر 2017، وكتب بعد ذلك مقالات صحفية انتقد فيها الحكومة السعودية.

جمال أحمد حمزة خاشقجي 

 
 انتقد
خاشقجي بصورة كبيرة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، والملك سلمان بن عبد العزيز
وكذلك عارض التدخل العسكري في اليمن.
اختفى
خاشقجي في أوائل أكتوبر 2018 وكان آخر مكان شوهد فيه أثناء دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول في تركيا،تشير مصادر مجهولة الهوية من الشرطة التركية أنها تستنتج أنه قُتل داخل القنصلية،بينما تشكك السعودية في التصريحات المنسوبة للشرطة التركية،ويقول مسؤولون سعوديون أنه قد غادر القنصلية حيا عن طريق باب خلفي،بينما على الجانب الآخر يقول مسؤولون أتراك أنه لا يوجد دليل على خروجه.
قال الرئيس التركي إن التحقيق مازال جارياً ويتنظر النتائج.

 ولادته ونشأته وحياته الخاصة
خاشقجي من مواليد عام 1958، وقد ولِد وترعرع في المدينة المنورة، وهو من عائلة تنحدر أصولها إلى مدينة قيصرية الواقعة في منطقة وسط الأناضولبتركيا، والتي استوطنت الحجاز قبل 500 سنة بجوار الحرمين، فكان منها وزراء ومؤذنون في المسجد النبوي أبرزهم عبد الرحمن خاشقجي وأطباء مثلمحمد خاشقجي والد الملياردير عدنان خاشقجي . متزوج أكثر من مرة، آخرها عام 2010 زواجه من الدكتورة آلاء محمود نصيف. وله أبناء وبنات أكبرهم ابنه صلاح. وتداولت الأنباء اسم خديجة جنكيز الباحثة في الشأن العُماني كخطيبة مفترضة له خلال أزمة اختفائه.

 مسيرته الصحفية
انتقد خاشفجي القبض على ناشطة حقوق المرأةلجين الهذلول في مايو 2018.
عمل في بداية مسيرته الصحافية مراسلًا لصحيفة "سعودي جازيت"، ثم أصبح مراسلًا لعدد من الصحف العربية اليومية والأسبوعية في الفترة الممتدة من 1987 إلى 1990. قام أيضًا بتغطية الأحداث في أفغانستان، الجزائر، الكويت، السودان والشرق الأوسط من العام 1991 حتى العام 1999. عُيّن في منصب نائب رئيس تحرير صحيفة عرب نيوز من 1999 إلى 2003. تولّى منصب رئيس تحرير صحيفة الوطن اليومية عام 2004 وشغل هذا المنصب لمدة 52 يومًا فقط وأقيل بعدها. 
[!?] عمل منذ العام 2004 مستشارًا إعلاميًّا للأمير تركي الفيصل (السفير السعودي في لندن ومن ثم في واشنطن).

جريدة الوطن
صدر قرار رسمي في أبريل 2007 بإعادة تعيينه للمرة الثانية رئيسًا لتحرير جريدة الوطن  وأُرغمَ
(!؟) على الاستقالة من منصبه مجدداً في 15 مايو2010م وتفاوتت مبررات هذا الحدث وإن كان البعض يرجح أنها بسبب نشر الوطن لمقالة للكاتب إبراهيم الألمعي يتعرض فيها لفكر السلفية .

قناة العرب الإخبارية
شغل في يوليو 2010 منصب المدير العام لقناة العرب الإخبارية التي يمتلكها الوليد بن طلال، كان من المتوقّع أن يبدأ بثها خلال العام 2012، لكنّه تأجّل إلى العام 2015، وحين بدأ البث، لم يستمر سوى ساعات معدودات.

 مذهبه الفكري
خاشقجي في مؤتمر حول السعودية خلال عهد محمد بن سلمان بواشنطن العاصمة في شهر مارس من عام 2018
لم يكن مذهب
جمال خاشقجي الفكري واضحاً، فمن الكتاب من رآه ميّالاً إلى الإخوان المسلمين وأنه كان في شبابه منهم أو قريباً إليهم ، ومنهم من رآهليبرالي ، وقيل فيه إنّهُ مُذَبْب ، ومهما يكن فإن جمال نفسه كان يعظّم الديمقراطية ويتمسّك بها وفقاً لتطبيقاتها الغربية.

آراؤه

  • العلمانية فكرة جيدة فيها مخاطرة، ولكن يجب أن تُؤْخذَ كاملةً أو تُتْرَكَ كاملةً .

  • القاعدة دُفِنَتْ في ميدان التحرير

  • لا تجوز مساواة الخميني وأتباعه المعتدين بأردوغان الصديق.

  • لا ديمقراطية في بلدان العرب إلا بمشاركة الإخوان المسلمين.

  • انتهى الزعماء التاريخيون الذين قادوا بلادهم للاستقلال دون الحرية.

  • "إن‎ الشخص‎ الوحيد الذي‎ بعث الهدوء في‎ صفوف‎ الشيعة‎‎ هو سماحة آية‎‎ الله السيستاني, ولذلك‎ ألا يجدر بأن‎ يتوجه‎‎ شيخ‎ الأزهر، و مفتي‎ الديار السعودية،‎ والشيخ‎ القرضاوي‎ و الآخرين‎ إلى‎ النجف‎‎ لتقبيل‎ أيدي‎ سماحته؟.

 لقاءات
سبق أن التقى وأجرى مقابلات خاصة مع صديقِ الدراسة زعيمِ تنظيم القاعدة
 أسامة بن لادن في العديد من المناسبات قبل وقوع هجمات 11 سبتمبر. إلى جانب عمله معلقًا سياسيًّا للقناة السعودية المحلية ومحطة أم بي سي وبي بي سي وقناة الجزيرة.

 خروجه من السعودية
في منتصف رمضان 1439، وحين ابتداء الأزمة الدبلوماسية مع قطر، غادر جمال السعودية من مدينة جدة وأقام في الولايات المتحدة واتخذها مَهجراً اختيارياً  ولم يرجع منذئذٍ، وهنالك أعلنَ رضاه عن إذنالحكومة له بالكتابة بعد أن كان ممنوعاً منها، وكان الردّ عليه أنه لم يكن ممنوعاً منها بل كان محظوراً عليه انتحال صفة "مستشار الأمن" التي كان يذكرها لوسائل الإعلام .

 اختفاؤه
اختفى
جمال خاشقجي في الثاني من أكتوبر 2018 وتضاربت الروايات حول اختفائه. وقالت خديجة جنكيز والتي تدعي انها خطيبة جمال وقالت إنه لم يخرج من مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول، التي زارها لاستخراج ورقة لإتمام زواجه، في حين قالت السلطات السعودية إنه غادر القنصلية بعد وقتٍ قصير. وقالت القنصلية إنها تتابع وتُنسق مع السلطات المحلية التركية لكشف ملابسات اختفائه.  فيمَا ذكر إبراهيم قالينالمتحدث باسم الرئاسة التركية: «إن وزارة الداخليّة التركية تُتابع مع موظفي القنصلية السعودية في إسطنبول ومعلوماتنا تفيد أنه لايزال داخل مقر القنصلية» بينما نفى مسؤول سعودي لم يُكشف عن اسمهِ تواجد جمال داخل مقار القنصلية وأكد مغادرة خاشقجي لهَا.  وفي الخامس من أكتوبر صرّح ولي العهد السعودي محمد بن سلمان آل سعود مؤكدًا على أنّ خاشقجي قد غادر المبنى والسعودية مستعدة للسماح لتركيا بالدخول وتفتيش القنصلية، قائلاً: «المبنى [القنصلية] أرض ذات سيادة، لكننا سنسمح لهم بالدخول والبحث والتفتيش على ما يريدون وليس لدينا ما نخفيه. » في اليوم الموالي؛ فتحت القنصلية السعودية مقرها لتُبين أن خاشقجي غير موجود في المقر، وقال القنصل «جمال غير موجود في القنصلية ولا في المملكة العربية السعودية»، وسُمح لصحفيي رويترز بالتجوّل وتصوير بعض اللقطات داخلَ المبنى فيمَا قالت الحكومة التركية إن الادعاء قد فتح تحقيقًا بشأن اختفائه.  في السياق ذاته؛ أشارت التقييمات الأولية للشرطة التركية أن خاشقجي قد قُتل في القنصلية،[ الأمر الذي نفاه مسؤول في القنصلية ذاتِها مشكّكًا في أن تكون هذه التصريحات صادرة عن مسؤولين أتراك، كاشفًا عن وصول وفد أمني سعودي إلى إسطنبول للمشاركة في التحقيق بشأن اختفاء خاشقجي.
في السابع من أكتوبر؛ صرّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه يتابع قضية اختفاء
خاشقجي وإجراءات التحقيق، قائلاً: «أتوقع أن تكون النتيجة إيجابية » وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية «لا نملك حاليا معلومات تؤكد ما جاء في التقارير الإعلامية، ولكننا نتابع التطورات عن كثب.».  في حين أكّدَ حزب العدالة والتنمية إن حساسية الحكومة التركية تجاه القضية «في أعلى مستوى» وسيجرى الكشف عن مكان اختفاء خاشقجي.
في عددها الصادر ليوم 5 أكتوبر 2018، تركت صحيفة واشنطن بوست التي عمل فيها
خاشقجي، عمودًا فارغًا أسفل صورة خاشقجي بعنوان «صوت مفقود»، كما تم تداول عددٍ من التغريدات على تويتر في هذا الإطار تحتَ هاشتاج #اغتيال_جمال_خاشقي. بينما أبدت عائلة خاشقجي ثقتها بمساعي الحكومة السعودية للكشف عن مكان اختفاءه، كاشفين عن عدم معرفتهم بخديجة جنكيز، مضيفين «لا نعرفها ولا نعرف من أين جاءت ولا تمت للعائلة بصلة، وقد تكون أحاديثها وحضورها لتمرير أجندة خاصة بها».

أنباء عن قتلهِ
بعدَ خمسة أيّام من اختفائه، أشارت مصادر لم تكشف عن هويتها لوكالة رويترز وجريدة واشنطن بوست بأنّ الشرطة التركيّة قد توصّلت إلى أن
خاشقجي قُتل داخل القنصليّة السعوديّة في تركيا. مصدران لم يكشفا عن هويتهما من الشرطة التركيّة قالا بأنّ «الاستنتاج الأوليّ للشرطة التركيّة، أنّ السيد جمال خاشقجي قد قُتل داخل القنصليّة السعوديّة في إسطنبول؛ نعتقد أن جريمة القتل كانت عن سبق الإصرار والترصّد، وأنّ الجثّة جرى نقلها خارج القنصليّة.»  وكانت قد نشرت الجزيرة نقلاً عن مراسل قناتها إن الشرطة التركية تحققت من كاميرات المراقبة التي أظهرت أن خاشقجي غادر مبني القنصلية بعد 20 دقيقة من دخولها.  انتشرت بعد ذلك العديدُ من الأخبار التي تُفيد بأنّ جمال قد تعرّض للتعذيب دون وجود مصدر رسمي يؤكد ذلك كما نشرت "ساسة بوست" عبر مصدر خاص لم تسميه أن خاشقجي صوّر بالفيديو ثم قُتل. في السياق ذاته أكدت مصادر أمنيّة تركيّة عشيّة يوم الأحد الموافق للسابع من أكتوبر أنه أثناء تواجد خاشقجي في القنصليّة، وفي نفس اليوم دخلَ دولة تركيا 15 سعوديًا قدموا على متن طائرتين، وبعضهم مسؤولون رسميّون. جميعهم كانوا في القنصلية بالتزامن مع وجود خاشقجي فيها، ولاحقًا غادروا تركيا نحو البلدان التي أتوا منها. ونفى مصدر مسؤول في القنصلية التصريحات التي نسبتها رويترز إلى مسؤولين تركيين إن خاشقجي قد قُتل في القنصلية. وصرح رجب طيب أردوغان إن الحكومة التركية تنتظر نتائج التحقيق بقضية اختفاء جمال خاشقجي.

ردود الفعل
في 11 أكتوبر، أعلن رائد الأعمال البريطاني ريتشارد برانسون تعليق عمله في إدارة مشروعين سياحيين بمشروع نيوم، وستعلق شركته محادثات مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي تتعلق باستثمارات تقدر بمليار دولار. وأعلن سام ألتمان، رئيس شركة واي كومبيناتور، تعليق مشاركته في المجلس الاستشاري لمشروع نيوم.
كذلك أعلنت عدة مؤسسات إعلامية مقاطعتها لمؤتمر مستقبل الاستثمار في السعودية.

 مؤلفاته

  • علاقات حرجة - السعودية بعد 11 سبتمبر

  • ربيع العرب زمن الإخوان المسلمين

  • احتلال السوق السعودي


المصدر : ويكيبيديا (الموسوعة الحرة)