السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
النمسـا اليـوممفكـــــرةخدمات & طوارئ النمسـا الوطـنإخترنـا لكإعلانــــــاتحـوار صـريحمجتمــــــعهيئة التحـريرمواقع إلكترونيةتواصـــل
 
 

عزت الشنيطي
إعلامي - فيينا

 فضل عشر ذى الحجة

من فضل الله تعالى على عبادة أن جعل لهم مواسم للطاعات يستكثرون فيها من الخيرات ، ويجتنبون السيئات، ويتنافسون فيها فيما يزيدهم قرباً من الله عز وجل ، هى أيام شهد لها الرسول - صلى الله عليه وسلم - بأنها أفضل أيام الدنيا ، وحث على اغتنامها ، والإكثار من الطاعات والصدقات فيها تقرباً لله جل وعلا، كما أقسم الله تعالى بهذه الأيام لعظم شأنها وعلو قدرها حيث قال: ﴿وَٱلۡفَجۡرِ ۝١ وَلَیَالٍ عَشۡرࣲ ۝٢ وَٱلشَّفۡعِ وَٱلۡوَتۡرِ ۝٣ وَٱلَّیۡلِ إِذَا یَسۡرِ ۝٤ هَلۡ فِی ذَ ٰ⁠لِكَ قَسَمࣱ لِّذِی حِجۡرٍ ۝٥﴾ [الفجر ١-٥]
والليال العشر التى أقسم الله تعالى بها هى العشر الأوائل من ذى الحجة ⁕ حدثني يونس، قال: أخبرنا ابن وَهب، قال: أخبرني عمر بن قيس، عن محمد بن المرتفع، عن عبد الله بن الزبير ﴿وَلَيَالٍ عَشْرٍ﴾ أوّل ذي الحجة إلى يوم النحر. ولعظم هذه الأيام يستحب فيها من العمل الصالح والاستفادة من تلك الأيام .
لكن كيف يمكن الاستفادة من هذه الأيام على أفضل وجه؟
١- التوبة الصادقة ، فعلى المسلم أن يستقبل موسم الطاعات بالتوبة النصوح ، والعزم الأكيد على الرجوع إلى الله ففى التوبة الفلاح والنجاح قال تعالى : ﴿ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ﴾
٢- العزم الجاد على اغتنام هذه الأيام : فينبغى على المسلم استثمار هذه الأيام بالعزم الأكيد على اغتنام موسم الطاعة بكثير العمل الصالح ، فإن من عزم على شىء أعانه الله عليه .
٣-البعد عن المعاصى : فإن كانت الطاعات سبباً للقرب من الله تعالى والفوز برضاه وتوفيقه ، فإن المعاصى هى سبب للبعد عن الله والطرد من رحمته والحرمان من توفيقه .
وفى هذه الأيام المباركة يوم النحر قال -صلى الله عليه وسلم- ( أعظم الأيام عند الله هو يوم النحر)،
إن فضل العمل الصالح فى العشر من ذى الحجة فضل عظيم 4] عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ: مَا الْعَمَلُ فِي أَيَّامٍ أَفْضَلَ مِنْهَا فِي هَذِهِ. قَالُوا: وََلا الْجِهَادُ، قَالَ: وََلا الْجِهَادُ، إَِلا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ بِشَيْءٍ. [ صحيح البخاري، (969) ]. إلا: أي إلا جهاد رجل ...
وفي رواية الترمذي وأبي داود: وعَنه أن النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهِنَّ أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ اْلأيَّامِ الْعَشْرِ، فَقَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ! وََلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ؟! فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: وََلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، إَِلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ. [ صحيح / صحيح سنن الترمذي، (757)؛ صحيح سنن أبي داود، (2438)؛ صحيح سنن ابن ماجه (1753). ولتمام الفائدة، انظر جامع الأصول في أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم، (6863) ].
[5] وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: مَا مِنْ عَمَلٍ أَزْكَى عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وََلا أَعْظَمَ أَجْرًا مِنْ خَيْرٍ يَعْمَلُهُ فِي عَشْرِ اْلأضْحَى، قِيلَ: وََلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، قَالَ: وََلا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، إَِلا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْءٍ. قَالَ ( أي: راوي الحديث ): وَكَانَ سَعِيدُ بْنُ جُبَيْرٍ إِذَا دَخَلَ أَيَّامُ الْعَشْرِ اجْتَهَدَ اجْتِهَادًا شَدِيدًا حَتَّى مَا يَكَادُ يَقْدِرُ عَلَيْهِ. [ حسن / صحيح الترغيب والترهيب للألباني، (1148) ].
ومن الأعمال الصالحة فى هذه الأيام الإكثار من الصدقات وكذلك الصيام وآداء مناسك الحج وسوف نتطرق للحديث عنه فى مقالات لاحقة إن شاء الله.
ومنها أيضاً صيام يوم عرفة الذى يكفر به الله تعالى ذنوب سنة مضت وسنة ستأتى قال الصادق المصدوق : عَنْ أَبِي قَتَادَةَ اْلأنْصَارِيِّ رضي الله عنه، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ: صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ. [ صحيح مسلم، وأذكر القراء الأعزاء بالأضحية والأضحية مشروعة لأهل البيت ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (إِنَّ عَلَى أَهْلِ كُلِّ بَيْتٍ فِي كُلِّ عَامٍ أَضْحَاةً) رواه أحمد (20207) وقال الحافظ ابن حجر في "فتح الباري" : إسناده قوي ، وحسنه الألباني في صحيح سنن أبي داود (2788) .
ولا فرق في هذا بين الرجل والمرأة ، فإذا كانت المرأة تعيش وحدها ، أو مع أولادها فعليهم الأضحية .

إنَّ اللهَ تعالَى يباهَي ملائكتَه عشيةَ عرفةَ بأهلِ عرفةَ، يقولُ : انظروا إلى عباديِ، أَتَوْنِي شُعْثًا غَبْرًا.
أدعو الله عز وجل أن يتقبل صالح أعمالكم ويكتبكم من الفائزين بعفوه وغفرانه ورضوانه .

إلا رسول الله

لقد امتدح الله تعالى الرسول - صلى الله عليه وسلم فى أكثر من موقع من ذلك قوله تعالى :( وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ) وقوله تعالى: ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا ) ومنها أيضاً قوله تعالى : {لَقَدْ جَآءَكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ* فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُلْ حَسْبِيَ اللَّهُ لا إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ} .
لقد اجتاحت وسائل الإعلام العربية وكثير من بلدان العالم
هشتاج إلا رسول الله يامودى أتى ذلك على خلفية تغريدة لسياسى هندى مقرب من رئيس الوزراء الهندى ناريندرا مودى وهو المسؤول الإعلامى ( نافين كومار جيندال) بشأن زواج النبى بالسيدة عائشة - رضى الله عنها- ، وقيل أن ذلك يأتى لسياسة رئيس وزراء الهند تجاه المسلمين .
إن الإساءة للنبى الأعظم والرسول المصطفى تتطلب من كل منا الدفاع عن شرف نبيه ، فلقد اختصه الله عز وجل دون كل الخلق ، وقرن حبه بحب نبيه - عليه الصلاة والسلام- حيث قال :
﴿ قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ﴾
لقد أعزنا الله تعالى بالإسلام وأنعم علينا أن بعث فينا خاتم الأنبياء ، وكرمه بالشفاعة لأمته يوم القيامة، إن حبنا لنبينا يوجب علينا أن نكرمه وننشر رسالته للناس، وأنه بعث للناس كافةً وأنه رحمة للعالمين، وأن من سار على دربه فاز ونجا، وأن من أعرض عن هديه واتبع الهوى فحسابه عند ربه، إن الدفاع عن نبينا ، يحتاج منا مزيداً بالتمسك بمبادىء الإسلام
وأن نعلى من شأنه فى كل محفل ، وأن نرتقى بأخلاقنا ، وأن نسير على نهج نبينا الكريم.
لقد أحسنت فعلاً كثير من الدول العربية وبخاصة دول الخليج بمقاطعة المنتجات الهندية ، مما يعد اعتراضاً على أى إساءة لنبينا وإنذاراً لكل من تسول له نفسه فعل مثل ذلك، فإن عاقبته ستكون بضربات اقتصادية تهز اقتصاده.
لقد انبرى الصحابة قديماً فى الدفاع عن النبى الكريم وكانو يقولون :( فداك أبى وأمى يارسول الله) ، حتى فى الغزوات كانوا حصناً له يتلقون دونه الضربات.
لقد كان خلق النبى - صلى الله عليه وسلم- خلقاً رفيعاً وكان القاصى والدانى يحبه، ويثق به حتى الأعداء.
وفى كتاب ( الخالدون مائة) لمايكل هارت يقول فيه إن العظماء مائة ولكن أعظمهم محمد - صلى الله عليه وسلم-
ويقول برنارد شو الكاتب الإنجليزى: إن العالم أحوج مايكون إلى رجل فى تفكير محمد هذا النبى الذى وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال ، فإنه أقوى دين على هضم جميع الديانات ، خالداً خلود الأبد .
إن كثيراً من صفوة كتاب الغرب تمنوا لو أن النبى كان موجوداً فى عصرنا هذا لأنه يوجد لديه كل الحلول لكل المشاكل التى تواجهنا اليوم.
ويقول شوقى :
أبا الزهراء قد جاوزت قدرى. بمدحك بيد أنى لى انتسابا
مدحت المالكين فزدت قدراً فحين مدحتك اقتدت السحابا
إن الحديث عن مناقب ومفاخر النبى - صلى الله عليه وسلم- تحتاج إلى مجلدات، وإن كان موضوعنا اليوم هو التصدى لحملات التشويه والنيل من نبينا الكريم ، ستبقى مثل هذه المحاولات قائمة ولكن سيبقى حبنا لنبينا ودفاعنا عنه مابقينا .

جبر الخواطر

يعتقد كثير من الناس أن العبادة قد تقتصر على الصلاة والصوم والزكاة ، لكن مفهوم العبادة يندرج تحته كثير من العبادات ، فبر الوالدين عبادة، والإحسان إلى الجار عبادة، والتصدق عبادة والصبر عبادة، وكف الأذى عن الناس عبادة ، والصدق عبادة ، وحفظ الأمانة عبادة ، وإماطة الأذى عن الطريق عبادة، وتبسمك فى وجه أخيك عبادة وكذلك ( جبر الخواطر عبادة ) وهى عبادة عظيمة يغفل الكثيرون عنها ، لأنها عبادة خفية لزهد الناس فيها وغفلتهم عنها ، وأجر هذه العبادة فى وقتها ، قد يفوق كثيراً من العبادات الأخرى.
إن جبر الخواطر خلق إسلامى رائع يدل على سمو النفس ، وعظمة القلب ، وسلامة الصدر. ، يجبر فيه المسلم نفوساً كسرت، وقلوباً حطمت ، يقول الإمام : " سفيان الثورى":( مارأيت عبادة يتقرب بها العبد إلى ربه مثل جبر خاطر أخيه المسلم )،إن جبر النفوس من الدعاء الملازم لرسول الله- صلى الله عليه وسلم-روى عن ابن عباس - رضى الله عنهما أن النبى -صلى الله عليه وسلم- كان يقول بين السجدتين:( اللهم اغفر لى وارحمنى و اهدنى واجبرنى وارزقنى).
ولقد جبر الله تعالى قلب نبيه وحبيبه- صلى الله عليه وسلم فقال: ( ولسوف يعطيك ربك فترضى) ففى هذه الآية روعة العطاء حتى يصل بالمسلم إلى روعة الرضا، وهذه الآية رسالة إلى كل مهموم ومغموم ، وتسلية لصاحب الحاجة ، وفرج لكل من وقع به بلاء وفتنة ، أن الله تعالى الجبار يجبر كل قلب لجأ إليه بصدق.
إن صور جبر الخواطر كثيرة ومتعددة، نسوق منها على سبيل المثال لا الحصر تعزية أهل الميت والوقوف بجانبهم فى محنتهم ، وكذلك أن يشهد الفقراء قسمة الميراث أن يخصص لهم شيئاً منه،ومنها التلطف مع اليتيم وتطييب خاطره ،ومنها أيضاً أن تحفظ صنيع من أكرمك أو نصحك أو وقف بجانبك، أو أعانك فى شدتك.
إن جبر الخواطر هى أن تعمل على راحة والديك وبرهم وتحقيق كل مايتمنون ، وإن منها أن نساعد الباعة عندما يشتد عليهم الحال أو حتى ترتفع عليهم حرارة الجو فيمكنك شراء بعض أوكل ماتبقى لديهم حتى تخفف عنه قسوة الحياة.
إن تطييب الخاطر لايحتاج إلى كثير جهد ولاكبير طاقة ، فربما يكفى البعض كلمةً من ذكر ، أو دعاءاً ، أو موعظة ً، وربما يحتاج الآخر لمساعدة ، وينقص ذاك جاه ، وينتظر البعض قضاء حاجة، وقد يكتفى البعض بابتسامة ، فعلينا أن ندخل الفرح والسرور إلى قلوب من نحب ، ولانبخل على أنفسنا ، فالصدقة والخير يعود إليك.

وأخيراً :

( من سار بين الناس جابراً للخواطر أدركه الله فى جوف المخاطر ) .

شيرين أبو عاقلة
شهيدة الصحافة التى
أبكتـنا

لايختلف اثنان على موهبة ومهارة وتميز الراحلة شيرين أبو عاقلة التى اغتالتها رصاصات الغدر ، وهى ثابتة فى شجاعة منقطعة النظير ، تدافع عن قضية ليست قضية وطنها فحسب ، بل قضية أمة ، كرست لها كل وقتها وكل نبضة قلب ، وكل حركة وكل سكنة ، كانت دائماً شجاعة ، وثابتة وراسخة كالجبال ،لاترهبها ترسانة سلاح جنود الاحتلال، كانت دائماً ما تكون فى الموعد، وفى قلب الحدث، تدافع ببسالة بسلاح الكلمة الذى أرق وآلم جنود الاحتلال كثيراً، فدبروا بليل أن يقضوا عليها قرروا أن يسكتوا صوتها للأبد، أملاً منهم فى إسكات كل الأصوات التى تجهر وتصدح بعدالة القضية الفلسطينية.
لقد آلمنا جميعاً مشهد استشهاد الراحلة ، وآلم العالم ، وبكاها العالم ونالت تعاطف الجميع ، ربما التكريم التى نالته بعد وفاتها ، لم ينله كبار المشاهير ، وهذا نابع من إيمانها بقضيتها وإخلاصها فى الدفاع عنها ، لأن كل ذلك هو مصدر نجاح أى عمل، والتفوق فيه.
وتتالت المواقف الدولية المنددة باغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة فدعا مبعوث الأمم المتحدة للسلام فى الشرق الأوسط(تور وينسلاند) إلى تحقيق عادل فى مقتل الصحفية الفلسطينية ، كما ندد البيت الأبيض بمقتل الصحفية، كما أدان المتحدث باسم الاتحاد الأوربى ، مقتل شيرين أبو عاقلة مؤكداً على ضرورة فتح تحقيق مستقل وشفاف حول الحادث ، وتقديم المسئولين للمحاكمة، مكرراً وقوف الاتحاد الأوربى بجوار الصحفيين ، ودعمهم لآداء عملهم بشكلٍ كامل وآمن.
كما نددت الناطقة الرسمية باسم الحكومة البريطانية فى الشرق الأوسط ( روزى دياز) بمقتل الصحفية، كما استنكرت الخارجية الألمانية الجريمة النكراء ، وأعربت أن التقارير الواردة صادمة للغاية للحكومة الألمانية ، كما نددت كثير من الدول العربية بمقتل شيرين أبو عاقلة، واستنكرت الجريمة معظم بلدان العالم وطالبت بتحقيق عادل وشفاف ومحاسبة المسؤلين عن تلك الجريمة الشنعاء.
الأكيد أن جنود الاحتلال قد نجحوا فى اغتيال المذيعة الأشهر والصوت الصادق المعبر عن القضية الفلسطينية ، لكن من المستحيل أن يسكتوا شعباً وقل إن شئت لن يستطيعوا إسكات أمة…!

 جروح .. قد لاتلتئم !

هناك جروح سريعة الالتئام ، وجروح بطيئة الالتئام ، وكذلك توجد جروح قابلة للاتئام ، وأخرى قد لاتلتئم، فالجروح العضوية يختلف زمن التئامها من إنسان إلى أخر ، حسب معطيات منها السن ، ومنها بعض الأمراض العضوية التى قد يحتاج التئامها مدة ًأطول .
أما الجروح النفسية فقدتحتاج منا أزمنة ًطويلةً ، كى ينساها المرء، وتختلف قسوتها باختلاف المتسبب فيها ، فكلما كان الجرح من محب أوصديق أوقريب فقسوته أكبر وألمه أشد، وقد تتنسى وتمحى من الذاكرة ، وقد لاتنسى، وقديماً قالوا :( جفاء القريب أوجع من ضرب الغريب ).، ويقال:(يمكنك أن تتعافى جسدياً لكن ندوب الروح لاتلتئم)،فهناك دموع ترى وإن لم تنهمر ، وهناك ندوب فى الروح مهما حاولنا إخفائها فإنها تظهر جلية كالشمس، وهناك غصة فى القلب ، قد تؤرق ليل المرء، وهناك من يتلذذون بألمك ، وهناك من يتمنى أن لاتنهض حين تتعثر ، كل ذلك يظل عالقاً فى العقل الباطن ، ومهما مرت الأيام فلن تنسى.
إن كثيراً من الناس ، يؤذون غيرهم عن قصد أو دون قصد ، والبعض قديسبب لك ألماً شديداً ، فالضربات الموجعة المؤلمة لاتأتى إلا من قريب، وربما من صديق مقرب، وإن كان ذلك ليس قاعدةً وإن كان لكل قاعدة استثناء .
ومن الجروح المؤثرة وقد لاتنسى هى فقدان من نحب ، أوتخلى الأحبة عنا ، وكذلك فراق الأحبة عندما ينتقلون إلى الدار الأخرة ، فنظل نذكرهم ونعيش ذكراهم، ونشعر وكأنهم بيننا ، وكأن أرواحهم تطوف حولنا، إن بعض من فارقنا قد نحاول أن ننساه ولكن هيهات أن ينسوا ، لأنهم سكنوا قلوبنا ، وكأننا نشعر بأنفاسهم ونذكرهم بكل ماهو جميل ، ونتذكر كل ركن من الأركان وطأته قدمهم وكذلك كل درب ساروا عليه، لأنهم يسكنون قلوبنا فكثير من الأموات أحياء بقلوبنا رغم أنهم فارقونا، وكثير من الأحياء قد ماتوا بداخلنا رغم أنهم فى الدنيا أحياء!.
أخيراً فإن كل الجروح قد تلتئم إلا الجروح النفسية التى تسبب فيها أقرب الناس إلينا عن قصد أودون قصد ، وقد تعيش معنا طويلاً وربما لا تلتئم!.

رمضان .. الساعات الأخيرة

هاهى الساعات تمضى والأيام تمر ، ورمضان قد قارب على محطة النهاية، فاز فيه من فاز وخسر فيه من خسر، شهر كريم اختبر الله تعالى فيه إيماننا ، ومحص فيه صبرنا ، وفتح فيه خزائن رحمته لعباده ، فله فى كل ليلة عتقاء من النار، رمضان شهر الخير والبركة، شهر تتضاعف فيه الحسنات ، وتغفر فيه الزلات ، شهر الجوائز والمنح، وتعظم الجوائز بعظم المانح فكيف والمانح هو الله ! وقد أخبرنا الصادق المصدوق - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ( للصائم فرحتان ، فرحة عند فطره ، وفرحة عند لقاء ربه) وعنه أنه
قال :
««إن في الجنة بابا يقال له: الرَّيَّانُ، يدخل منه الصائمون يوم القيامة، لا يدخل منه أحد غيرهم، يقال: أين الصائمون؟ فيقومون لا يدخل منه أحد غيرهم، فإذا دخلوا أغلق فلم يدخل منه أحد» فإذا كنت ممن وفقك الله تعالى لصيام رمضان وقيام ليله ، وسكب العبرات على ذنب اقترفت، أوسيئة هممت بفعلها أوفعلتها، فالأولى بنا أن لا تفتر عبادتنا بعد رمضان وأن تمسك بفضائل كنا نفعلها طاعةً لله تعالى، فرب رمضان هو رب كل الشهور.
إن من دلائل قبول صيام الشهر أن توفق فى العبادة بعد رمضان، لقد كان السلف الصالح يدعون الله تعالى عدة أشهر أن يتقبل منهم كما يدعونه أن يدركوا رمضان القادم، فحرى بنا أن نسير على ماكنا عليه فى هذا الشهر الفضيل،من تقوى وتقرب إلى الله تعالى وكذلك التصدق وذكر وقراءة القرآن ، ففعل الخير ليس مقصوراً على هذا الشهر الكريم بل فعل الخير متاحاً فى كل الشهور، فأحب الأعمال أدومها وإن قل .
وأود أن أذكركم أن زكاة الفطر قد حددها المركز الإسلامى بفيينا( ٨ يورو) عن كل فرد ، ويسمح بإخراجها حتى قبيل صلاة العيد ، فإن أخرجت بعد ذلك فهى صدقة من الصدقات، جاء في الحديث الذي رواه عبدالله بن عباسرضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “فَرَضَ رسولُ اللهِ صدقةَ الفطرِ طُهْرَةً لِلصَّائِمِ مِنَ اللَّغْوِ والرَّفثِ وطُعْمَةً لِلْمَساكِينِ، فمَنْ أَدَّاها قبلَ الصَّلاةِ فهيَ زَكَاةٌ مَقْبُولَةٌ، ومَنْ أَدَّاها بعدَ الصَّلاةِ فهيَ صدقةٌ مِنَ الصَّدَقَات”.
ثم يختتم الشهر الكريم بصلاة عيد الفطر وثبت في الحديث: أن النبي محمد ﷺ واظب عليها، وأمر الرجال والنساء أن يخرجوا لها، وصلاة العيد ركعتان، يشرع فيها التكبير، وبعدها خطبه واحده، وبعد رمضان لاتزال مواسم الخير تفتح أبوابها لكل من يقبل على الله فعطائه ليس له حدود ، فقد سن الرسول -صلى الله عليه وسلم صيام ستةً من شوال واستدل على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث: «مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ».
فلاتحرموا أنفسكم من منح وعطايا الله تعالى فى مثل هذه الأيام المباركة.
وأخيراً أود أن نحيط علمكم أن صلاة عيد الفطر المبارك بالمركز الإسلامى على مرحلتين درءاً للزحام ، فالصلاة الأولى ستكون إن شاء الله فى تمام الساعة ( السادسة والنصف) أما الصلاة الثانية ستكون فى تمام الساعة ( السابعة والنصف ) .
الله العلى القدير أدعو أن يكتبكم ممن أدركوا ليلة القدر ، وأن يتقبل صيامكم وقيامكم وصالح أعمالكم.

فضل شهر رمضان

قال تعالى:
﴿
شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ رواه البخاري (38)، ومسلم (760)
وفي الحديث الآخر عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُولُ الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ وَالْجُمْعَةُ إِلَى الْجُمْعَةِ وَرَمَضَانُ إِلَى رَمَضَانَ مُكَفِّرَاتٌ مَا بَيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الْكَبَائِرَ رواه مسلم (233). هاهو رمضان آخذ فى الرحيل ، فقد مضت أيامه ولياليه مسرعةً، وتبقى لنا الفرص السانحة فى اغتنام ماتبقى فى طاعة الله والعمل على مرضاته ، وحسن صيام يومه وقيام ليله إيماناً واحتساباً رغبةً فى الفوز برضوان الله والفوز بالجنة، ويتبقى لنا ماتبقى من العشر الأخيرة، فيها من الفضل العظيم مايستحق منا اغتنامها ، وفيها ليلة القدر التى العبادة فيها خير من ألف شهر قال تعالى:(إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوْحُ فِيْهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5))، فقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يجتهد فى العبادة فيها أكثر من غيرها ، روى البخارى ومسلم عن عائشة : رضى الله عنها : أن النبى صلى الله عليه وسلم " كان إذا دخل العشر الأواخر أحيى الليل ، وأيقظ أهله ، وشد المئزر"، وفضل العشر وجود ليلة القدر فى الليالى الوترية ففى صحيح البخارى عن ابن عباس رضى الله عنهما عن النبى صلى الله عليه وسلم قال:" التمسوها فى العشر الأواخر من رمضان ، فى تاسعة تبقى ، فى سابعة تبقى ، فى خامسة تبقى، أمَرَ النَّبِيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بالِتماسِ ليلةِ القدْرِ، وهو الاجتهادُ في تَحرِّي وقتِها؛ وذلك لِفضْلِ ليلةِ القدْرِ وعِظَمِ أجْرِ مَن يقومُ ليلَها وكثرةِ ثَوابِه، وقد ورَدَ عنِ النَّبِيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في تحديدِ وقْتِها عدَّةُ أحاديثَ؛ منها هذا الحديثُ، الذي يُخبِرُ فيه عبدُ اللهِ بنُ عمَرَ رضِيَ اللهُ عنهما: أنَّ النَّبِيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قال: "الْتَمِسوها في العشْرِ الأواخرِ"، أي: اطْلُبوها في لَيالي العشرِ الأخيرةِ مِن رمضانَ، وقد حدَّدها النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في اللَّيالي الوِتريَّةِ، "فإنْ ضعُفَ أحدُكم أو عجَزَ"، أي: عجَزَ عن القيامِ في اليومينِ أو اللَّيلتينِ الماضيتينِ مِن العشرِ المشارِ إليهنَّ، "فلا يُغلَبَنَّ على السَّبعِ البواقي" فلا أقلَّ مِن أنْ يَجتهِدَ في السَّبعِ اللَّيالي المتبقيَّةِ مِن الشَّهرِ.
وفي الحديثِ: الحثُّ والاعتناءُ بقيامِ اللَّيالي الوِتْريَّةِ في العَشْرِ الأخيرِ مِن رمَضانَ لإدراكِ ليلةِ القدْرِ.
وفيه: أنَّ ليلةَ القَدْرِ في العَشرِ الأواخِرِ من رَمضانَ، وأنَّ أرْجَى ما تكونُ في آخِرِ سَبْعِ لَيالٍ منه .، فعلينا من الإكثار من فعل الخيرات وكذلك الأكثار من الصدقات فقد كان رسول الله من أكثر الناس عطاءاً وصدقةً فى العشر الأواخر من رمضان ،وأفضل الدعاء فى ليلة القدر " اللهم إنك عفواً تحب العفو فاعف عنا".
إن الله تعالى قد أعزنا بالإسلام ورفع به قدرنا وجعلنا خير أمة أخرجت للناس وجعل لنا مواسم للخير كى نغتنمها ونفوز بخيرى الدنيا والآخرة، لأن من خرج من رمضان دون أن يغفر له فقد خسر، وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: (ارْتَقى النبيُّ صلى الله عليه وسلم على المنبر درجةً فقال: آمين، ثم ارتقى الثانيةَ فقال: آمين، ثم ارتقى الثالثةَ فقال: آمين، ثم استوى فجلس، فقال أصحابُه: على ما أمَّنْتَ؟ قال: أتاني جبريلُ فقال: رَغِمَ أنفُ امرئٍ ذُكِرْتَ عنده فلم يُصَلِّ عليك، فقلتُ آمين، فقال: رَغِمَ أنفُ امرئٍ أدرك أبوَيه فلم يَدخُلِ الجنة، فقلتُ: آمين، فقال: رَغِمَ أنفُ امرئٍ أدرك رمضانَ فلم يُغْفَرْ له، فقلتُ، آمِين) ، قبل انقضاء الشهر الكريم علينا مراجعة أنفسنا ونحسن العمل فيما تبقى، وليفعل كل منا الخير كل على قدر استطاعته، فالأعمال الصالحة ليست بالكم ، دخل رجل الجنة لأنه سقى كلباً ،كما دخلت امرأة النار فى حبس هرة، وربما تدخل الجنة بتصدقك بشق تمرة ، أودعوة من قلب من أحسنت إليه،فلاتستصغر خيراً تفعله ، وطوبى لمن رسم بسمةً أومسح دمعةً أو أدخل سروراً على قلب مؤمن، ونذكركم أن زكاة الفطر قد حددها المركز الإسلامى لهذا العام (٨يورو) عن كل فرد - عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "فرض رسولُ الله ﷺ زكاة الفطر, صاعًا من تمرٍ, أو صاعًا من شعيرٍ، على العبد والحرِّ, والذكر والأنثى, والصَّغير والكبير, من المسلمين, وأمر بها أن تُؤدَّى قبل خروج الناس إلى الصلاة". متَّفقٌ عليه.
أدعو الله العلى القدير أن يرزقكم إدراك ليلة القدر وأن يكتبكم فيها من الفائزين بعفو الله ومغفرته ، وأن يتم لكم صيام الشهر الكريم على الوجة الذى يرضى الله عز وجل وأن يتقبل أعمالكم وصالح أعمالكم.

متى تضع هذه الحرب أوزارها ؟

ليس غريباً أن الكثيرين كانوا يعتقدون أن الحرب الروسية لن تستغرق إلا أياماً معدودة ، بل قل إن شئت ساعات معدودة، ولكن خابت كل الظنون، وفشلت كل التوقعات، فامتدت الحرب أياماً بل قد تستغرق شهوراً، حيث أن ميزان القوى يميل دوماً تجاه الجيش الروسى المسلح بأعتى الأسلحة وأكثرها تطوراً ، ولكن المؤلم مع استمرار هذه الحرب التى لاطائل من ورائها إلا الدمار والخراب وجنون الأسعار ليس فى البلدين المتحاربين فحسب ، بل فى كثير من بلدان العالم، وباتت دموع الثكالى والفارين من نيران الحرب تؤرق الضمير الإنسانى فى كل بقاع الأرض، وتدفق اللاجئون على الدول المجاورة تدفقاً كبولندا ، أومولدفا ، ورومانيا ، وفر الآلاف إلى عديد من الدول الأوربية كإيطاليا وألمانيا ، والنمسا والمجر وفرنسا وإنجلترا، ليس هناك أدنى شك فى أن اللاجئين يعاملون معاملةً حسنةً فى كل تلك البلدان، ولكن يظل الوطن هو الأغلى ( بلادى وإن جارت عليا عزيزة) ، فبعد أن كانت أكرانيا تصدر القمح لكل بلدان العالم ، أصبح الأكران يصطفون من أجل الحصول على رغيف خبز ياله من شعور مؤلم ! ، كما أصبحت كثير من البلدان الأكرانية أثراً بعد عين مثل ماأصاب مدينة ( ماريوبول) ، التى دمرت بشكل شبه تام فلاتر ى إلا بيوتاً هدمت ، وجسوراً قد حطمت ، وأصبحت المدينة شبه خالية من السكان وكأنها مدينة أشباح، من جهة أخرى أعلنت العفو الدولية أن روسيا ارتكبت بأكرانيا جرائم حرب، كما أعرب الرئيس الأمريكى (بايدن) أن روسيا ارتكبت إبادة جماعية،من جهة أخرى تم اليوم تبادل الأسرى بين روسيا وأكرانيا، ، ونشير أن القوات الأكرانية أصابت طراداً خاصاً القوات الروسية بالبحر الأسود الذى تعرض للغرق فى غضون الساعات القليلة الماضية، بعد أن فقد توازنه أثناء جره لإصلاحه بعد أن أصيب بصاروخ واشتعلت فيه النيران ويعد غرق هذا الطراد أكبر خسارة للقوات الروسية منذ الحرب العالمية الثانية، وتستمر الخسائر هنا وهناك ، وتظل موسكو تشيد بقواتها وتفخر بانتصاراتها وهو نفس الحال بأكرانيا ، التى أبدت شجاعةً واستبسالاً فى الزود عن أراضيها هذا ولايزال الأبرياء يتساقطون من الطرفين، ويزداد عدد المشردين فى كل مكان ، وأصبح الأكران موزعين على بلدان العالم بعد أن كانوا آمنين فى أوطانهم ، وباتت الأسعار ترتفع بشكل غير مسبوق ، ولم تنحصر الحرب على البلدين المتحاربتين فقط بل على الجميع، فكلنا خاسرون، إذاً لصالح من استمرار الحرب الروسية الأكرانية؟! وبما أن الجميع خاسر ؛ فمتى تضع هذه الحرب أوزارها؟

روسيا وأكرانيا من الخاسر ؟ ومن الأكثر خسارة؟!

قرابة الشهرين على اندلاع الصراع الروسى الأكرانى، صراع وغزو روسى غير مسبوق ، وحرب ضروس تلتهم الأخضر واليابس ، ضربات هنا وقذائف هناك، بكاء وصراخ وعويل ، المئات يتساقطون كتساقط أوراق الشجر زمن الخريف، رائحة الموت تزكم الأنوف، فكم من بيوت دمرت!، وكم من أطفال شردت! ، وكم من نساء رملت! ، وكم من صغار يتمو!، وكم ذوات حمل أسقط حملهن! ، وكم من طرق دمرت! وكم من بنية تحتية خربت!، وكم وكم!، الأهالى يفرون من الموت إلى الموت، حرب لانتيجة لها إلا الخسران، فلايوجد فائز بل الكل خاسر القوات الروسية تضرب أكرانيا جواً وبراً وبحراً، وتقاتل بشراسة بغية تحقيق أهدافاً حددتها وهى إسقاط حكومة ( كييف) والقضاء على النازيين الجدد حسب تصريح الرئيس الروسى ( بوتين) ، إلا أن أكرانيا أبدت مقاومة ًغير عادية بمساعدة الدول الأوربية والحليفة مثل ألمانيا وأمريكا وكذا حلف الناتو مما زادها قوةً وصلابةً واستبسالاً.وفى الوقت الذى وقعت فيه مذابح بالمدن الأكرانية مثل مذبحة ( بوتشا) التى راح ضحيتها المئات اتهمت أكرانيا روسيا بأنها من قامت بذلك إلا أن الخارجية الروسية نفت ذلك جملةً وتفصيلاً واتهمت نظام أكرانيا بتدبير ذلك وفبركة الصور للإساءةلسمعةالجيش الروسى ، وفى الوقت الذى قامت كثير من الدول الأوربية وأمريكا بطرد دبلوماسيين روس كثر ، ردت حكومة موسكو أن المعاملة ستكون بالمثل ، هذا وقد حذت النمسا حذو تلك الدول فقامت بطرد أربعة دبلوماسيين وأمهلتهم عدة أيام لمغادرة البلاد حيث أنهم أصبحوا أشخاصاً غير مرغوب فيهم وردت الخارجية الروسية بأن الرد على النمسا سيكون قاسياً وغير متوقع، هذا ولاتزال مدينة ( ماريوبول) تحت الحصار وتحت نيران الجيش الروسى رغم نزوح عدد كبير من سكان المدينة البالغ عدد سكانها(٤٤ألف نسمة)،ومن المعروف أن النظام الروسى أصبح محاصراً اقتصادياً وجمدت الكثير من أرصدته كما جمدت أرصدة مجموعة من الموالين للرئيس الروسى ( بوتين) وكذلك ابنتيه، ولاننسى أن الرئيس الأمريكى قد وصف ( بوتين) بمجرم حرب، وتم منع أى استثمار جديد بروسيا.

جدير بالذكر أن
الجمعية العامة للأمم المتحدة قد صوتت على تعليق عضوية روسيا فى مجلس حقوق الإنسان بسبب غزوها أكرانيا بتأييد (٩٣) صوتاً مقابل (٢٤) صوتاً لدول عارضت القرار، من ناحية أخرى تدرس دول الاتحاد الأوربى وقف استيراد الفحم والمواد البترولية من روسيا ولكن لم يتخذ قرار بالإجماع لأهمية الغاز والفحم الروسى لدول الاتحاد الأوربى لأن روسيا هى المصدر الأول والأهم لدول أوربا.
حتى الآن لم تبح الحرب بكامل أسرارها ، فياترى من الخاسر ومن الأكثر خسارةً فى هذه الحرب ؟! هذا ما ستجيب عنه الأيام القادمة.

كتاب & مراسلون

أوسترو عرب نيوز

شروط نشر الأعمال الفنية و الأدبية (المؤلفة أو المنقولة) فى أوسترو عرب نيوز :

عدم التعرض إلى (الذات الإلهية) .. الأديان السماوية .. المذاهب الدينية .. القوميات .

عدم التعرض بالسب أو الانتقاص من شخصية خاصة أو اعتبارية  .. بشكل مباشر أو بالتورية حال النقد .

أن لا ينشر فى أي وسيلة إعلامية صادرة بالعربية من النمسا .. خلال فترة النشر بـ أوسترو عرب نيوز .

أن يضمن المؤلف أو المراسل نشره فى النمسا مذيلا بعبارة : منقول عن أوسترو عرب نيوز (كلمة شرف)

ما ينشر في أوسترو عرب نيوز .. يعبر عن رأي كاتبه أو ناقله أو راسله ..
أوسترو عرب نيوز .. لا تتحمل المسئولية الأدبية أو القانونية .

أوسترو عرب نيوز .. تهيب بحضراتكم الإبلاغ عن أي تجاوز .. لعمل الإجراء المناسب على الفور .. بالحذف مع الاعتذار .

أعلى الصفحة


الموقع غير مسئول عن تصحيح الأخطاء الإملائية و النحوية

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
رئيس التحرير : أيمن وهدان




أخبار عرب النمسا