السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
النمسـا اليـوممفكـــــرةخدمات & طوارئ النمسـا الوطـنإخترنـا لكإعلانــــــاتحـوار صـريحمجتمــــــعهيئة التحـريرمواقع إلكترونيةتواصـــل
 
 

محمد الرمادى
فيينا / 20
21

المرأةِ الأفرنجية

المشهد الأول: [ ١ ] „»المرأةِ الأفرنجية «‟
.. كانت تحسنُ بجدارةٍ لا نظير لها بين بنات جنسها وبين بنات حواء وفق التاريخ المقروء عبر الدهور والأعصار.. ولا شبيه لها بين نساء العرب مرورا بعصر جاهليتهم أو عصر الجواري والمغنيات أو عصر زوجات الخلفاء وملكات القصور أو بين نساء العجم حين يطوف الرجل بين بلاد الهند والسند أو ما وراء سور الصين العظيم أو بين نساء الغرب في العصر الحديث وفق ما يشاهده المرء علىٰ الشاشة الفضية أو ما سجله التاريخ المكتوب أو المسموع أو المشاهد.. كانت تحسنُ بجدارةٍ أنْ تلعبَ دورَ المرأةِ الأفرنجية قِبَالَهُ.. ومنذ اللحظة الأولىٰ حين رأها تسير في صالة المطعم الكبير خارجة منها.. وعلىٰ عجل..
.. فهي افرنجيةٌ في مشيتها.. وفي حركتها.. وفي التفاتتها.. وحين تمر بين مقعد وآخر ؛ فقد كانت جالسة علىٰ طاولة في بداية صالة الطعام وهو تقريباً في منتصفها.. ورمقها مِن خلال نظراتها المنبعثة من خلف قصة شعر ذهبية سدلت علىٰ جبهتها وكأنها تنظر من علو لرعيتها.. هي إمبراطورية من العصر الحديث.. حين انتهى عصر الإمبراطوريات القديم واندثر عصر ملكات الزمان وساسة العباد والمتحكمات في البلاد.. وغاب عن النظر أميرات القصور في خدورهن.. وغابت نساء الطبقة العليا في مجتمعات الغرب أو الشرق.. بملابسهن وتسريحات شعورهن.. وطيب عطورهن ومسحات تجميل سماوية فوق خدود وردية..
.. وبعد أن تعارف عليها كانت افرنجية عند قدومها بخطوات ثابتة لمقابلته.. أو عند أنتظاره قليلاً في محطة القطارات أو محطة المترو أو الأوتوبيس.. كي تصاحبة سفراً من مدينته إلى مدينتها.. وكانت أفرنجية عند وقوفها أمامه.. وكأنها ترغب أن ينتبه لفستانها أو قوامها أو شن\ة يدها أو حتى جوربها وحذائها.. أو .. عند تحيتها له سواء بإمائة رأس أو جذع أو لمسة يد أو ذراع أو همسة كمذاق العسل فوق آحدىٰ أذنية.. أو .. عند السير بجواره متأبطة ذراعه تهز كتفه بكتفها عمدا خلال المسير أو لتعلو خطوتها فوق رصيف شارع أو الهبوط إلىٰ درج قطار.. أو.. عند الجلوس بجواره علىٰ طاولة في مقهىٰ من أرقىٰ مقاهي فيينا الشهيرة أو المقهىٰ العتيق في مدينة سالزبورج أو مدينة جراتس ..
.. كانت أفرنجية عند الحديث معه.. وعند إلقاء كلماتها عند أذنه بإنحنائها لتسمعه هو فقط عذب الحروف التي غمستها في رحيق عسل شفتيها أو أمررتها فوق شهد مخلوط بكلماتها.. وكيفية نطق حروف مقاطع جملها خاصة حين تستعين بلفظة فرنسية .. أو عند جلوسها في زاوية مقهىٰ أو مطعم تخبره عن تاريخ هذا المطعم أو المقهىٰ.. وحين تستعرض أمامه فستاناً جديداً ابتاعته تواً : وكيف هو مناسب تماماً لقوامها.. ولرشاقتها.. وكيف هو قطعة من جسدها ولحمها وجلدها فالناظر -وهي تُعجب بنظرات غيره: سواء مِن أمثالها من النساء أو الرجال- الناظر لا يجد قطعة دهن زائدة أو شريحة سمن في جسدها الرشيق وقوامها الفارغ؛ وإن كان في معامل تصليح الجسد أو ما يسمىٰ التجميل الصناعي يحشىٰ بدهون في مناطق بعينها كالأرداف أو البطون.. أو الصناعة الصينية كقطعة ملابس بلاستيكية تُدَوِر مقعدة النساء أو تكبر صدروهن..
.. كانت أفرنجية حتىٰ في ارتداء حذاء لها سواء كانت الدنيا في فصل الصيف أو الشتاء أو الخريف أو الربيع..
.. هي أفرنجية.. هي إمبراطورية خلعت تاج المُلك وتقبعت تاج الحسن والجمال والدلال.. وعلىٰ رأسها تاج من الذهب المصفىٰ الخالص.. شعرها الذهبي..
.. هي نشأت في وسط الجمهورية النمساوية..
.. رفيقي أُعجب بها منذ اللحظة الأولىٰ التي قابلها منفردة في صالة المطعم الكبير.. ولعله لاحظ قليلاً من علامات الحزن تعلو جبهتها أو شحوب في مقاطع وجهها.. أو فوق خديها..
.. وأَرجعَ -رفيقي- هذا ولعله يعود إلىٰ وعثاء السفر وطول المسافة وقلة وقت النوم والراحة..
.. رفيقي أراد محادثتها.. وبسرعة وبعجلة ملفتة لمن حوله انهىٰ تناول طعامه وصحنه ما زال فيه الكثير من بقايا الطعام.. وقام مسرعا ليتقدم ناحية الباب الكبير كي يبدء في محادثتها أو إلقاء التحية عليها .. فلم يجدها..
.. أختفت عن عينيه آخر امبراطورة تعيش معه في الزمن الحديث وآخر ملكة من ملكات القصور.. وأميرات الخدور .. وكانت الوجبة التي تناولها وجبة عشاء...
فاين يا تُرى ذهبت الملكة!؟..
وأين يا ترى قادت قدميها عيناها!
..
.. ورفيقي حين يعجب بامرأة فهو كالصياد لا يطيق صبراً حتىٰ يقع صيده في شبكته.. فيستريح قلبه وتهدأ نفسه وتقر عينه سرورا وفرحاً..
.. إنه -رفيقي- آدم الصغير.. اعتاد كاسلافه علىٰ نوبات الكر واعتاد كجدوده على حالات الفر فهو يحسن غزل الشباك وإحكام المصيدة والصيد والقيد كي لا يفر منه صيده الثمين!.
.. حكىٰ -رفيقي- لنفسه بصوت شبه مسموع وهو يقف في بهو المطعم الكبير حائراً .. يقول: لعل صيدي يستريح من عناء سفره -كما ظن هو- وعنده محاولة في فطور صباح الغد!.. وكأنه يمني نفسه بأن ما زال كل شئ علىٰ ما يرام وأن الصيد لم يفلت من يده بَعد!
.. هكذا عقلية الرجل ومنذ نعومة أظافره!
.. يلعب بالحصان الخشب حيناً.. أو المصنوع من السكر أحياناً ويلهو به وكأنه في مخيلته الصغيرة يمتطيه ويعدو به عبر الوديان ويخوض به البحار والأنهار فيعلو به هضبة ويهبط به واد.. وإن كان حلوىٰ موسم المَوُلِد وفق التقاليد والأعراف الفاطمية علىٰ أرض الكنانة المِصرية.. فإذا اقترب زمن الموسم مِن الإنتهاء حلىٰ فمه بقطع من حصانه فيلتهمها.. ثم يعود للعبِهِ.. فكان عنده سيف يضعه في غمده ويدعي أنه يحمي عشيرته وأهل حَيّهِ.. وكان عنده سيارة -في زمنه- كانت الألعاب من الخشب قبل صناعة البلاستيك وقبل الغزو الصيني لأسواق العالم..
.. وهكذا ترىٰ أن الصبي الصغير يتدرب علىٰ الفروسية والمحاربة بالسيف.. ثم يستقل سيارته ليغادر بها إلىٰ مدينة قريبة من مدينته..
.. إذاً هي امرأة أفرنجية في هندامها ومشيتها وتلفتها.. ولكنه لا يعلم لها اسماً.. ولا يعلم لها رقمَ غرفةٍ.. وإن سهل عليه معرفة رقم الغرفة إذ غالباً توضع علىٰ طاولة تناول الطعام رقم غرفة النزيل ليحسن معرفة مكان مقعده.. ولكن الوقت مبكر ولعلها ستمكث بضعة أيام مثله..
.. كانت هذه الحادثة نهاية يوم السبت.. وهو مازال لم يضع أغراضه في موضعها من دولاب الملابس أو أحذيته سواء للخروج أو الرياضية في مكانها..
في صباح اليوم التالي.. وكأنه نسيَّ صيده فذهب إلىٰ صالة تناول طعام فطوره دون أن ينتبه.. ثم انتهىٰ من الفطور وذهب لغرفته وارتدىٰ ملابس الخروخ واراد ان يتعرف علىٰ معالم المدينة الصغيرة التي حلَّ بها ضيفاً لعدة إيام أو زائراً وقد تطول زيارته.. وإثناء سيره وجد كنيسة قديمة.. وكاد يبدء القُداس الصباحي فاراد التعرف علىٰ ما يفعلونه ورؤيتها من داخلها.. من باب حب الاستطلاع ومعرفة ما عند الآخر من ثقافة وعادات ودين.. وبمجرد أن وضع اقدامه علىٰ مدخلها وكأن نور السماء بزغ من زاوية يسار الداخل.. فإذا بها -الأفرنجية- تجلس في المقاعد الخلفية.. فما كان منه إلا أنه تقدم وجلس في المقعد الطويل خلفها مباشرة.. إذ أن بجوارها لا يوجد مكان خال.. انتهىٰ القُداس وكان من التقليد الكنائيسي المتبع أن يسلم الجار علىٰ جيرانه في مقعده قائلا لهم :
«‟ Friede sei mit dir „.»
وبالرغم من أن رفيقي يحسن لغة منطقة الألب إلا وكأنه لم يسمع بهذه الجملة من قبل.. حيَّت -الأفرنجية- رفيقتها عن يمينها ثم يسارها ثم استدارت للخلف فوجدته في انتظارها ليسمع لأول مرة صوتها وهي تنشده القول :
„.». السَّلامُ عليكَ(*) «.‟

رفيقي -في حقيقة أمره ومنذ أن وعىٰ علىٰ الدنيا يحسن لعب دور الفتىٰ المشرقي.. سواء في مدينته.. مسقط رأسه المطلة علىٰ البحيرة المتوسطية البيضاء.. أو حين يغادرها إلىٰ بقعة آخرىٰ.. كأنه مبعوث مدينته ورسول بلدته .. ومن ثم فهو الرجل المشرقي هنا أو هناك!...
-**-
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) لعله.. فَهَمَ متأخراً لما اسمعته ذات مرة :
" Back To Black"
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ورقةٌ مِنْ كُراسة إِسْكَنْدَرِيَّات
(يُتْبَعُ بِإِذْنِهِ تَعَالَىٰ)
د. الْفَخْرُ؛ الْإِسْكَنْدَرَانِيُّ؛ ثم الْمِصْرِيُّ؛ ﴿ نَزِيلُ فيَّنا ﴾ مُحَمَّدُ فَخْرُالدينِ الرَّمَادِيُّ؛ مِن ثَغْرِ الْإِسْكَنْدَرِيَّةِ؛ بِـمِصْرَ الْمَحْمِيَّةِ -حَرَسَهَا اللَّهُ تَعَالَىٰ-
Dr. MUHAMMAD ELRAMADY
الثلاثاء : ٥ رجب ١٤٤٢ هـ ~ 16 فبراير 2021 م

 بسم الله الرحمن الرحيم

 الشهر السابع [ ٧ ] ﴾ رجب:

فلكياً سيبدء شهر رجب يوم السبت 13 مِن فبراير الحالي (2021م)
. ١ .: رجب :
- سُمِّي رجبًا لأنه مِن الأشهر الحرم؛ و
- كانت „العرب ترجب رماحها‟. فيه ..
أي:„ تنزع النصل من الرمح وتكف الناس عن القتال‟.
و
قيل: رجب أي:„التوقف عن القتال‟.:
. ٢ .:فضل التهنئة بشهر رجب:
يرددُ جهلةُ منصات التواصل الإجتماعي ما نصه :
„.»مَن يُبارك الأحباب بهذا الشهر [أي: رجب] يحرم عليه النار. «‟ [حديث باطل؛ غير صحيح][(1)].
. ٣ .:ما يقال عند دخول الشهر:
[ الـدعـاء ] " وكان صلىٰ الله عليه وآله وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ رَجَبٌ قَالَ „ ».اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي رَجَبٍ وَشَعْبَانَ، وَبَلِّغْنَا رَمَضَانَ. «‟
تخريج الحديث :
. ٣ . ١: حديث ضعيف، حديث غير صحيح.. ولا حجة فيه، ولا حجة في تخصيصه بشيء ". [(2)].
. ٤ .قال المناوي في : [فيض القدير (5/131)] : قال ابن رجب [الحنبلي] :" فيه دليل ندب الدعاء بالبقاء إلىٰ الأزمان الفاضلة لإدراك الأعمال الصالحة فيها؛ فإن المؤمن لا يزيده عمره إلا خيرا .[ا.هـ].
و قال أحمد البنا في : [بلوغ الأماني (9/231)] :" دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- بالبركة في هذه الأشهر الثلاثة يدل علىٰ فضلها. وفي تخصيص رمضان بالدعاء منفرداً؛ وعدم عطفه علىٰ رجب وشعبان دلالة علىٰ زيادة فضله. [ ا.هـ.][(3)] .
. ٤ . ١ .:أقول: ولعل ما نقله المناوي عن ابن رجب الحنبلي؛ وايضا ما قاله أحمد البنا جعل دار الافتاء المِصرية تقول:" ... إلا أنه لا مانع شرعًا مِن التهنئة بمناسبة حلول شهر رجب من غير نسبة هذا الكلام : أي „»مَن يُبارك الأحباب بهذا الشهر [رجب] يحرم عليه النار « ‟. إلىٰ حضرة سيدنا النبي -صلى الله عليه وآله وَسَلَّمَ-، فقد كان -صلى الله عليه وآله وَسَلَّمَ- إِذَا دَخَلَ رَجَبٌ قَالَ: » اللَّهُمَّ بَارِكْ لَنَا فِي رَجَبٍ وَشَعْبَانَ، وَبَلِّغْنَا رَمَضَانَ« .
أقول: لعل هذا من باب :" الأخذ بالحديث الضعيف في فضائل الأعمال!؟.".
‏الثلاثاء: 09‏ فبراير 2021 ~ ‏27‏ جمادىٰ الثانية‏، 1442 هــ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
المصادر والمراجع:
[(1)] دار الإفتاء المِصرية عبر صفحتها الرسمية علىٰ موقع التواصل الاجتماعى “فيس بوك”.
[(2)] تخريج الحديث للشيخ / عبدالعزيز بن عبدالله بن باز.
ثم بمراجعة المصادر وجدتُ:
كلام أهل العلم على الحديث؛ فقد :
[1. ] قال البيهقي في شعب الإيمان (3/375) : تفرد به زياد النميري وعنه زائدة بن أبي الرقاد؛ قال البخاري :" زائدة بن أبي الرقاد عن زياد النميري : منكر الحديث" .
[2. ] وقال النووي في الأذكار ( ص 274) :" وروينا في حلية الأولياء بإسناد فيه ضعف" .
[3. ] وقال الذهبي في ميزان الاعتدال (3/96) عند ترجمة زائدة وذكر الحديث : أيضا ضعيف .
[4. ] وقال الهيثمي في مجمع الزوائد (2/165) : رواه البزار وفيه زائدة بن أبي الرقاد؛ قال البخاري:" منكر الحديث وجهله جماعة".
[5. ] وقال أيضا (3/140) : "رواه البزار والطبراني في الأسط ، وفيه زائدة بن أبي الرقاد وفيه كلام وقد وثق" .
[6. ] وقال ابن علان في الفتوحات الربانية (4/335) نقلا عن الحافظ ابن حجر : قال الحافظ : "حديث غريب أخرجه البزار وأخرجه أبو نعيم".
[7. ] وقال أحمد البنا في بلوغ الأماني (9/231) : " وفي حديث الباب زياد النميري أيضا ضعيف " ، وأورده السيوطي في الجامع الصغير وعزاه للبيهقي في شعب الإيمان وابن عساكر ، وأشار إلى ضعفه ، وله طرق أخرى يقوي بعضها بعضا .
والغريب : أنه ... لم يذكر ما هي هذه الطرق ؟؟؟
والحديث ليس له إلا طريق زائدة فقط .
[8. ] وقال أحمد شاكر في تخريجه للمسند (4/100-101 ح 2346) :" إسناده ضعيف".
[9. ] وقال الشيخ شعيب الأرنؤوط في تخريجه لمسند الإمام أحمد (4/180 ح 2346) :" إسناده ضعيف".
[10. ] وقال ناصرالدين الألباني في تخريجه للمشكاة (1/432 ح 1369) : وعزاه في الجامع الصغير للبيهقي في " الشعب " ، وتعقبه المناوي بقوله : " وظاهر صنيع المصنف أن مخرجه رواه وأقره ، وليس كذلك ، بل عقبه البيهقي بما نصه :" ... ونقل كلام البيهقي الذي ذكرناه آنفا" .
[12. ] وقال الدكتور عامر حسن صبري في زوائد عبدالله بن أحمد بن حنبل في المسند (ص198) :" إسناده ضعيف" .
[(3)] بحث للشيخ / عبدالله زقيل.
**
(يُتْبَعُ بِإِذْنِهِ تَعَالَىٰ(
د. مُحَمَّدٌفَخْرُالدِّينِ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الرَّمَادِيُّ مِنْ الْإِسْكَنْدَرِيَّةِ

 اتكلم عربي

:" أم مَصرية حاصلة على تعليم عال قالت لحمادة : روح للـ Kuche عشان تاخد إلــ Essen عشان تروح الــ Schule."
Die Kuche, das Essen, die Schule:
وليس فقط إِلــ
التَّمْهِيدُ لمسألةِ :« „ الهَم المِصري ”» .
* .] اعترفُ أنني توقفتُ عن اتمام مقالي هذا ثلاث مرات متتاليات متلاحقات؛ وهذا نادرا ما يحدث لي؛ وليس بسبب إنشغالي بأمر آخر؛ ولا يوجد عندي ما يبرر هذا التوقف فيقتنع به عقلي فتهدأ نفسي ويطمئن قلبي.. فاستريح.. فإما أتركه أو انتهي من صياغته وإرسله للموقع كي ينشر.. ولعلها حالة نفسية خفية عن التبيان.. ووسوسة مِن الرجيم الشيطان؛ وأعوذ بالله من وسوسة شياطين الإنس والجن وأن يحضرون فهو -سبحانه وتعالى- الرحمن الرحيم؛ وبالاستعاذة به تهرب شياطين الجن وتفر شياطين الإنس.. وللخالق المبدع المصور في خلقه شؤون.. لا يخبرها إلا الأولياء المطلعون.. ولا أدري على وجه اليقين ما دفعني للتوقف عن اتمامه مع توفر ما اراه مناسبا مِن مراجع ومصادر تكفي للانتهاء مِن كتابته كمسودة ومِن ثم مراجعته كي تحدث عندي حالة رضا فابعثه؛ ولعل ما يتبقي عندي مِن دافع شبه مجهول يدفعني لكتابته يقوى حيناً فابدءُ.. ثم أحياناً تنتابني هواجس غير مفهومة البتة فتوقفني.. لعل منها :
- حساسية الموضوع عند البعض منا.. ومنها أنه
- تم بالفعل أنقسامات عدة في النسيج الــ(ــمِــ)ــصري وتشتت الوحدة الوطنية.. زادت منذ ما يقترب مِن سبعين عاما؛ ثم بدءً مِن 2011م ازدادت الهوة وتعمقت الفجوة؛ ووجدت حالة كره من (مَــ)ـصري لمِصري لاختلاف الهوية والانتماء والولاء والبراء ومصدر التمويل المالي والرَّدْفِ [التابع] الثقافي والرِّدْفان: العقائدي والفقهي فترتب عليها متفرقة أو مجتمعة حالة عداء؛ وبمرور الأحداث كان يجب أن يكون هناك رد فعل عنيف ليس باللفظ والكلمة لكن طفح علىٰ المشهد العنف المادي والارهاب النفسي والجسدي مِن طرفي صراع: أجهزة قمعية -سواء رسمية أو حزبية- واشخاص وقع عليهم المنع والعنف؛ خاصة ومن تسيَّد المشهد -ومِن هنا البداية- جهلاء فيما يتحدثون فيقلدون مَن هم تحت التراب منذ مئات السنين أو جهلاء مثلهم؛ فيملكون أميّة في المسألة التي عنها يتكلمون؛ فلا يجد مخاطبهم معهم سبيلا للمجادلة أو النقاش.. إذ أن الولاء والانتماء علا فوق اسطح الأدمغة.. والتمويل المالي والعقائدي والفقهي عبأت به الفهوم.. دون مراجعة؛ وهذا تلاحظه -في الخارج- في المنتديات الــ(ــمَــ)ــصرية والتي يتجمع فيها الــ(ــمَــ)ــصريون والتي تحولت ومنذ سنوات عدة مضت إلىٰ مقهىٰ للعب الشدة والطاولة ومشاهدة مباريات كرة القدم -فقط- وشذرات مِن ثقافة ما مما جعل مَن يمتطي قيادة تلك التجمعات/المنتديات مَن لا يصلح لدور قيادي أو إداري.. وقد جرىٰ في آحدىٰ اللقاءات أن سأل مسؤول دولة الجهازَ الإداري لمنتدىٰ مَصري في الخارج بسؤال : علىٰ أي أساس يتم اختيار أو ترشح طاقم الإدارة..
أيملكون قدرات !؟..
فكانت الإجابة مخجلة!.. نحن نعلمها مِن واقع الحال وما آلت إليه الأحوال.. أو خُلقت -المنتديات- تحت سطح الأرض على صورة :« „.غُرز ”» لشد الشيشة وتقديم لوازمها؛ ثم.. ومن لزوم ما يلزم فُتحت في تلك الأماكن مصلىٰ؛ كما حدث في الحي السادس عشر؛ والحي العاشر والحي السابع عشر والحي الثامن.. لتجمع مجموعة متناسقة فيما بينها من حيث الاهتمام والرغبة؛ قابل ذلك وبشهية مفتوحة فُتح العديد مِن المصليات يُدبر أمرها مَن لا يصلح -والنية لا يعلمها إلا الخالق؛ وطُلب منا أن لا نفتش عن النوايا- ثم تجرأ العديد لتقديم وجبة إسبوعية مِن الوعظ والإرشاد؛ والفتوىٰ والإفتاء والتكفير للخصم مع التقسيم لفريقين فهذا من الفلول.. وآخر هم أبناء الله في الأرض الصالحين..
*. ] غالباً مَن يعارضك في القول أو الرؤية دون قراءة صحيحة لما تكتب وفهم لما بين السطور أو سماع بتدبر ما تقوله مِن معان.. مَن يعارضك يهاجمك هجوماً شرساً فإما الكاتب أو المتكلم مِن مخيم العسكر(!).. وهذا ملعون إلىٰ يوم الدين؛ وخالد مخلد في الجحيم وليس له في الدنيا أي تباشير راحة أو ملامح نعيم؛ وعليه زخات الغضب الآلهي ولعنات الملآئكة أجمعين وتتلبسته مِن كل حدب وصوب وتعبث به الشياطين؛ وإما موال لحكومة مِن أتباع وبقايا الفلول وهذا عليه كسابقه غضب البشر ويرجم بالحجر.. وما حادثة الــ(مِــ)ــصري الذي تحصل على جائزة نوبل للأدب ببعيدة عنا؛ بغض النظر عن مَن يحسن القراءة ويفهم رموز الرواية أو آمي يسمع من خلال قراءة الآخرين وفتوىٰ السادة المرشدين..
*.] أعترفُ لمن يريد أن يكمل المتابعة أو يرغب في أن يطلع علىٰ مقالي هذا؛ وقبل قراءته -أعترفُ- أنني أنزعجتُ لما صرحت به وزيرة شؤون الهجرة في الحكومة الــــ(ـــمِـــ)ـــصرية الحالية بمجرد قراءتي لكلمتين:
« „.الشباب الـــ(ـمَــ)ــصري في الخارج لا يجيد العربية ”» . و
هذا الانزعاج يعود -لعله- لأسباب ذكورية بحتة بحكم التربية الناصرية؛ وبحكم التنشأة لما آثرت به الملكية المِصرية في عدة عقود متلاحقة مِن بداية الحكم الجمهوري في المجتمع المِصري؛ ويرادف ذلك عُقد نفسية تراكمية مِن خلال النظام المِصري الحاكم زمن رجل دولة العلم والإيمان؛ وتجارب عملية مع جهات حكومية تعاملت معها رغماً عني؛ منذ بدأت أعي أن أقضي بعض مصالحي التي تخصني شخصياً دون الرجوع إلى أبي -رحمه الله تعالى- أو من خلال معارفه؛ وإنني ابن فلان؛ وأعرف الأستاذ علان.. أو بناءً على حصة الكوسة التي تميزت بها عائلتي ونصيب المنافع مقابل المصالح؛ وبدءً مِن تعيني في كفر الدوار ومقابلتي الأولى مع مديري الذي سوف أتعامل معه.. وهو جالس أمام مكتبه يشد النرجيلة.. يعبث بين اصابع رجله بيده التي سوف اصافحه بها.. مروراً بأحد قناصلة مِصر في الخارج [وزارة الداخلية؛ فرع المخابرات] آحدهم في معاملة خاصة وقت أن كانت القنصلية في الحي الثامن الفييناوي قبل إنتقالها إلى الحي التاسع عشر.. ثم مع آخر في معاملة متعلقة بوالدتي وقت أن كانت قعيدة الفراش ملازمة الكرسي المتحرك لكبر سنها ولا تقدر على أستخراج الرقم القومي أو شهادة ميلاد مميكنة كما تنص اللوائح دون إيجاد حل لمواطنة مِصرية تقيم في الخارج؛ لا يمكنها بأي حال العودة لبلدها الأم والتي لم ترد أن تتنازل عن جنسيتها الأصلية من أجل حفنة من [ € ].. يقابل ذلك ما كتبه بخط يده رئيس جمهورية النمسا د. هاينز فيشر (Heinz Fischer) .. مبلغاً الوالدة بخطاب رسمي منه بأنها طالما دخلت النمسا بأوراق ثبوتية صحيحة وسليمة فليس هناك إشكال في بقاءها على أرض النمسا دون إمكانها تجديد جواز سفرها المِصري الذي انتهت صلاحيته.. ثم مَن جاء إلى غرفة معاشها ليجدد لها إقامتها مع جهاز أخذ البصمات دون زيادة تكلفة أو دفع مصاريف إضافية.. كما أعترف أن انزعاجي -هذا- ليس لأسباب موضوعية منطقية.. بل كل ما حدث لي هو تزاحمات لا شعورية في بؤرة الــــ(لا) شعور لتجارب سابقة قديمة ما زالت عالقة في الــ (لا) وعي يعاد استحلابها وقت الضيق ومحاولة إيجاد مخرج تنفيسي لما يعانيه المرء من احباطات متتالية أو متفرقة مع استحضار إجراءات قانونية عقيمة دون تدخل المعاملة الإنسانية لكل حالة على حدة وهذا ما لاحظته هنا في بلاد الغرب وما افتقدته في بلاد العرب.. ويجب أن أسجل اعجابي الشديد بصاحب الكريزما.. والشخصية العربية الفذة الطاغية على النفوس فأحبته والمؤثرة في العقول العربية اثناء وجوده ومن بعده.. الرئيس الخالد :« „.عبدالناصر ”»؛ وللأسف الذين نادوا بالــناصرية لم ينادوا بفكر أساسي تركه أو مبدئي ابتدعه؛ فمَن جاء مِن بعده لم يأصله أو يبلوره.. بل شعاراتهم جوفاء.. ولكني إعجبتُ بشخصية رجل عاش.. فملأ حيز الزمان وتربع على المكان.. ثم مات فهلك؛ كما اسجل كرهي الشديد لمن جاء مِن بعده؛ خاصةً رجل دول العلم والإيمان؛ ويليه أقل كرهاً صاحب المقولة الشهيرة :"خليهم يتسلوا" فطبلت على دماغه ودماغ وريثه في حكم مِصر.. وسقطت الأقنعة.. ثم ومنذ إسبوع تستطيع ورثته أن تفرج عن أمواله في البنوك الغربية.. وسيقدم للمحاكمة من تعدى على العائلة ؛ كما صرح الابن الأكبر.. كما اسجل حزني الأشد ولوعتي ومصيبتي على صاحب السَّنة اليتيمة التعيسة؛ إذ أعطوا الحلق لــلِــ بلا ودان؛ وفقا للمثل الشعبي..
*.] ثم عدتُ -بعد ثوان- مِن تلك الهلوثات لرشدي- بعد أن خطت يميني ما سلف- وأفقت مِن سذاجة تصرف طفولي برئ وتعقلت الأمور؛ فوجدها -وزيرة الهجرة الــ(ــمَــ)ــصرية- تقوم بوظيفتها؛ ويغلب علىٰ الظن أن ما قامت به تم دون دراسة ميدانية لواقع المِصريين ( وكما قالت :" الجيل الثاني والثالث؛ وكما ذكرت الجيل الرابع")..
اتذكر أن زمان كانت هناك رحلة على نفقة الدولة المِصرية لأبناء الجيل الثاني لزيارة معالم سياحية مع طيران ذهاب وعودة وإقامة؛ ولم تثمر هذه الرحلات لما خطط لها.. ثم انقلب الذين استفادوا مِن تلك الرحلات بعد تلك السنة اليتيمة التعيسة ذات السمعة السيئة.. انقلبوا إلىٰ منتفعين لمن يدفع أو معارضين للدولة وليس إلىٰ معارضين لنظام؛ وهنا فارق بين كيان دولة؛ وطبيعة نظامها.. ومفردات في مفاصل حكمها.. ومَن يراقب الفضاء الألكتروني ومنصات التواصل الإجتماعي وقنوات فضائية مملوكة للغير يجد ما يربو على خمس قنوات فضائية تخصص برنامج عن ما يحدث في مِصر من السلبيات.. دون غيرها!
*.] السابق؛ كله جزء من أجزاء مما يعانية الجيل الأول المغترب؛ وليس له علاقة من قريب أو بعيد مع الجيل الثاني من ابناء التجمع المِصري في الخارج؛ ؛ ولا استخدم واتحفظ على مصطلح :" الجالية أو الجاليات"؛ إذ أن الجالية جاءت من الجلاء وهو الخروج بالطرد؛ وهناك عيد الجلاء في مصر وسوريا وهو يوم طرد المستعمر" وأن الجيل الثاني أو الثالث له مشاغل آخرى وهموم غير هَم الجيل الأول.. مع ملاحظة أن حديثي عن الذين يعيشون في الغرب؛ وليس دول خليجية أو آسيوية؛ إذ أن لكل منطقة خصوصياتها؛ الجيل الثاني يسمع حكاوي وأحاديث من الجيل الأول عن مسائل تخص الجيل الأول في بلده الأم؛ فيحب أو يكره.. وقد يتخذ موقف ما ضد أو مع.. وهنا أعود فنركز أن كل منطقة في البلد الأم لها خصوصياتها؛ فابن المدينة يختلف عن ابن الريف؛ وهذا مما يعقد مسألة البحث.. وينبغي أن نبدء بما قالته وزيرة شئون الهجرة أن نحدد أو نعرف مَن هو الجيل الثاني من ابناء المِصريين في الخارج.
*.] الجيل الثاني من أبناء المصريين في الخارج : هــ(ــو)(ـي) مَن ولد(ت) علىٰ أرض غير مِصرية -بغض الطرف الأن عن أبويِّهِ مِصرييِّن أو طرف مِصري وآخر أجنبي- ونشأ وتربى وترعرع في البلد البديل من صغره في الروضة.. وتحصل على دراسة إلزامية وفق نظم التعليم هناك؛ وتلقى فكرا وحزمة من المبادئ وكتلة من القيم ومجموعة من المقاييس والمفاهيم تخالف وتغاير الجيل الأول.. وعليه نبني كيفية التعامل مع هذا الجيل؛ ويصعب الأمر مع الجيل الثالث؛ أي أبناء هذا الجيل الثاني..
*.] إشكالي الحقيقي أننا نتحدث دائماً عن قضية الــ :
« „ الهَم ”» المِصري؛
ولعل المثل الشعبي القائل :« „ رضينا بالهَم والهَم موش راضي بينا ”» . يجعل المرء يهدأ قليلاً والقضية عندي أننا لم نستطع بعد أن نحدد ما المقصود بالــ :« „.ــهَم ”»..
*.] أتذكر في عيد العمال في شهر مايو في بداية التسعينات كان يلقي مَن نجا مِن عملية قتل/اغتيال رجل العلم والإيمان في خطاب له أن ألح أحد العمال علىٰ العلاوة وكان الناجي -النائب الأول للمقتول/المغدور به في احتفال مع ابناءه من جيشه أو ما يسميه البعض الشهيد-.. يتحدث -النائب الذي نجا من الاغتيال وصار رئيسا للجمهورية- عن المرأة الألمانية وقدرتها علىٰ الانجاب أو بتعبير أدق يتحدث عن رغبتها أن يكون عندها ولد أو ولدين.. وكفاية.. فلما ألح آحد العمال علىٰ مسألة العلاوة نبه الرئيس المِصري سائله بأن زيادة المواليد في الدولة المِصرية هي مشكلة عدم قدرتها أن تقوم بدورها في دفع العلاوة.. فسأله العامل :"طيب نعمل آيه ياريس!؟".. فكانت الإجابة العفوية :
« „ بطلوا شقاوة يا أخي! ”» .
وهذا مما يؤلمني كثيرا عدم وضع خطة استراتيجية قصيرة أو متوسطة أو طويلة المدى.. هناك نقص في كافة المعلومات وفقر في الحلول؛ ومناداة البعض بحل مِن خارج الصندوق يدل بوضوح عندي علىٰ فقر في الخلايا الدماغية النشطة في التفكير والتي تقوم بجمع كافة المعلومات عن المسألة الواحدة والاستفادة منها ثم تحليلها واعطاء حكم في المسألة بعد توفر المعطيات الكاملة في المسألة الواحدة.. وهو ما يسمى بعملية التفكير المنتجة؛ فبدلا من جعل عدد السكان نعمة يستفاد منهم.. مع اتساع رقعة الأرض الصفراء اعتبرت نقمة لابد من منعها؛ و
اللفظة السوقية :« „ شقاوة ”» . قصد مسؤول على مستوى رئيس دولة تتصدر قائمة الدول العربية عدم اقتراب الزوج مِن زوجته أو ما نسميه تنظيم الولادة أو منع الحمل .
*.] :" اعتذر مِن القارئــ(ــة) الكريمــ(ــة) لهذه الإطالة؛ لكن ما دمنا في إغلاق جبري والعمل من منازلهم فــ :"خلينا نتسلىٰ"
الدول الأوروبية
وصل عدد المِصريين المقيمين بالدول الأوروبية نحو 1.25 مليون شخص بنسبة 44.8% منهم :
- في أيطاليا 560 الف شخص، و
- في فرنسا 365 ألف شخص، و
- المانيا 77 ألف شخص، و
- انجلتر 5% أي 62.5 ألف شخص؛ و
- في النمسا ما يزيد عن 30,000 شخص(تقدير من عندي)..
الإشكال أن هؤلاء مَن سجلوا أنفسهم في القنصلية؛ وهذا الأرقام ليس دقيقة بل هي افتراضية؛ فالذي يموت مثلا لا ترفع عمال(!) القنصلية اسمه مِن النسبة؛ ومَن يولد ولا يحمل الجنسية الجديدة قد لا يضاف للتعداد..
*.] ومن غير الدقة أن يتحدث وزير مسؤول [وزارة الهجرة] فيعلن عن :
« „ التعداد الفعلي ”»
ثم يستخدم لفظة :
« „ يُقَدَر ”» عدد الــ(ــمَــ)ــصريين بالخارج بــــ :« „ نحو ”» : « 14 » مليون.[12 فبراير 2019م].
*.] وفي تصريح آخر لنفس المسؤول:
« „ يُقَدَر ”» العدد ما :« „ بين ”» :« „ 13 ”» و :« „ 14 ”» مليون..
*. ] هنا الحديث عن مليون أو يزيد مع عملية :" تقدير بين.. وبين"..
*. ] ثم تزداد المسألة تعقيداً.. إذ يعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، خلال احتفالية "إعلان نتائج تعداد سكان مصر لعام 2017"، أن إجمالي عدد المصريين المقيمين في الخارج حتىٰ نهاية عام 2016، بلغ 9 ملايين و470 ألفًا و674 مصريًا، لافتا إلى استحواذ المنطقة العربية على النسبة الأكبر، يتواجد بها 65% من إجمالي المصريين المقيمين بالخارج بنحو 6.2 مليون مصري.
واتساءل: أي سياسة لوزارة (مَــ)ــصرية ستوضع إذا كان التقدير أو الفارق يصل إلى مليون إنسان (مَــ)ــصري في الخارج.. في تقدير الوزير..
*.] ويتبين هنا أن الفارق في التعداد وفق الوزيرة المسؤولة ليس مليونا واحدا بل أربعة ملايين في تصريح لها وخمس ملايين في تصريح آخر لنفس المسؤولة .. ففي تعداد الاحصاء يترواح ما بين 4 أربعة و5 خمس ملايين إنسان.. وهؤلاء بشر وليسوا :"ليمون".. وهذا ما يزعج القارئ أو السامع؛ ضبابية في المعلومات الأولية عن مسألة المهاجرين أو المهجرين؛ يفهم من ذلك انه لا يوجد تعاون وثيق بين وزارات دولة واحدة في مجال واحد بعينة؛ أقصد وزارة الخارجية والداخلية والهجرة.
*.] سواء أكان الرقم الرسمي وفق جهاز التعبئة والاحصاء 9 ملايين وزيادة- يقارب تعداد سكان النمسا- أو 13 مليونا أو 14 مليونا حسب تقدير الوزيرة المسؤولة عن ملف المغتربين؛ فالحديث هنا عن دولة بأكمالها مبعثر تعدادها خارج الدولة؛ فهل يعقل أن يتم نشاط دولة فقط لمائة من الشباب أبناء الجيل الثاني.. ومما يستنتجه المتابع أن مَن حضر تلك المؤتمرات أو المعسكرات هم ابناء المحتسبين!
*.] مصطلح: « „ المغتربون المِصريون ” »؛ التعبير غير دقيق فكثير منهم تحصل على جنسية البلد الذي هاجر/سافر إليها وبالتالي فهو ليس بغريب أو مغترب؛ بل هو/هي/هم مواطنون في بلاد الغرب؛ ثم يضاف من أصول مِصرية!
« „ موضوع المقال ”» . تعليم اللغة العربية :
[وفق ما صرحت به وزيرة الهجرة بمناسبة: اليوم العالمي للغة العربية وبداية إستراتيجية تحقيق مبادرة "اتكلم عربي" بالتعاون مع اليونسكو: 2/12/2020م]
فقد أكدت السفيرة نبيلة مكرم عبيد عبدالشهيد وزيرة الدولة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، أن احتفالية اليوم العالمي للغة العربية ستكون بداية إستراتيجية تحقيق المبادرة الرئاسية " اتكلم عربي " بالتعاون بين "الهجرة (الوزارة) واليونسكو "؛ والجدير بالذكر أن:" المبادرة الرئاسية " اتكلم عربي "، تنفذها وزارة الهجرة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ووزارة الثقافة ". أضف لحسن التنسيق والعمل وزارة الخارجية والداخلية.. هذا " اتكلم عربي "، في نشاط أو تكلم (مَــ)ــصري في نشاط آخر.. أم هما شئ واحد.. الحقيقة أن اللهجة العامية هي السائدة الأن؛ ثم يتعقد اللسان فينطق أهل الشرقية لهجة مغايرة للهجة المنيا ومعارضة للهجة أهل أسوان؛ ويضحك الجميع حين يتحدث ابن مدينة الثغر المطلة على البحيرة الأوربية الأفريقية لفظة :« „ الأربعاء ”» إذ أنه يرققها.. ونتساءل عن أي مَصرية نتكلم!!. أم أنها مبادرات جوفاء لا تحمل مضمون وغير قادرة على التطبيق!.. أضف أن الجيل الثاني الذي ولد في الغرب يتعلم ويتكلم بل يفكر -منذ نعومة أظفاره- بلغة الدولة التي ولد بها؛ والعديد من ابناء الجيل الثاني لديهم إشكال في اللغة مما يلجؤهم إلى الاكتفاء بالتعليم المتوسط وتعلم صنعة ما .
أم مَصرية حاصلة على تعليم عال قالت لحمادة : روح للـ Kuche عشان تاخد إلــ Essen عشان تروح الــ Schule.
لا تعليق!!
ومما زاد المسألة تعقيداً ما تحدثت به بشكل عفوي يفهمه كل مصري بل عربي -يوليو 2019- اثناء جلسة على الطريقة المِصرية باستخدامها المصطلح العامي "يتقطع"، وهو ما وصفه معارضون لنظام الرئيس عبدالفتاح السيسي بأنه "تهديد بالقتل". فقد أثار فيديو ضجة على وسائل التواصل الاجتماعي، إذ كانت الوزيرة تتحدث خلال لقاء مع أعضاء الجالية(!!!) المصرية في كندا، حيث احتفلت برفع العلم المصري على برلمان أونتاريو بعد قرار تخصيص شهر يوليو للاحتفاء بالحضارة المصرية. وظهرت الوزيرة في الفيديو وهي تقول: "أي أحد بالخارج يقول كلمة على بلدنا، ماذا يحدث له؟ يتقطع"، مع إشارة بقطع الرقبة.
حاولت الوزيرة الدفاع عن تصريحها، قائلة إنها "فوجئت بتحريف" بعض مما قالته خلال لقائها بأعضاء من الجالية(!)، مضيفة: "أسفت بشدة لذلك لأن الدولة ترعى أبناءها ولا تهددهم"، وفقا لما نقله موقع وزارة الهجرة. وأضافت نبيلة مكرم عبيد أن "الدولة المصرية لا تهدد أبناءها بل تتواصل معهم وتساندهم وتلبي احتياجاتهم وترد على استفساراتهم وتطمئن المصريين في الخارج على بلدهم"، وتابعت بالقول إن هذا هو ما تقوم به الوزارة وما تحرص عليه من منطلق عملها كوزيرة خلال حديثها مع الجاليات(!) المصرية. ورأت وزيرة الهجرة المصرية أن ما وصفته بـ"الكلام العفوي البسيط السلس" في لقاءاتها يصل مباشرة إلى قلب المواطن المصري، على حد تعبيرها. وقالت إنها أوضحت أن المصريين لا يتحملون من يتوجه بالإساءة لبلدهم، مضيفة أن "المصريين بالخارج أيضا لديهم نفس الغيرة على بلدهم رغم احترامهم للبلدان التي يهاجرون إليها، ولكن لا يتحملون كلمة سلبية على مصر". واعتبرت أن "ما حدث من ذكر مصطلح (نقطع رقبته) لم يقصد بها أي عنف". وذكر بيان وزارة الهجرة أن ذلك جاء بعد أن قالت الوزيرة: "من يسيء لمصر، ماذا نفعل معه؟"، فجاء رد أحد الحضور: "نقطع رقبته". وأضاف البيان أن "هذه كلمة دارجة في العامية المصرية تعني شدة الغضب ممن يفعل ذلك". وقالت الوزيرة إنه "تم تحوير الكلام ونشره على أن وزيرة الهجرة تهدد المصريين بالخارج، وأن من ينتقد سنقطع رقبته"، معربة عن "استغرابها الشديد من هذه التأويلات الغريبة". واعتبرت أن "مصر تواجه حربا شرسة وفئات تسعى للتفرقة والتقليل من الإنجازات والنجاحات"، وأضافت أنها "تابعت من قام بالنشر وتحريف الكلام، ورأت تعليقات كثيرة، فهناك من مشى مع التيار، وهناك من وضح الحقيقة وأن ما نشر لم يكن هو المقصود وأنها لم تقصد تهديدا".
ولا نغفل أن المسألة حمالة أوجه فقد كان السادات يقول على من يهاجمونه في الخارج “دول بيشتموا مصر في الخارج”، فقد اختزل مصر في شخصه الكريم!
وهنا أوكد على أن اللهجة العامية واستخدام الفاظ بعينها يستخدمها البعض بعفويتها والآخر بحرفية الكلمة؛ تماماً مَن يقول لك عند زيارتك لبيته :« „ ده النهارده زارنا النبي! ”» . و
جذور المسألة :
*.] 3.9 % معدل تراجع الأميّة في مصر بين تعدادي 2006م ،2017م.
*.] تعتبر الأمية في مِصر مِن المشاكل التي تعوق برامج الدولة للتنمية والإصلاح.. وفقا لتقدير كتاب :" حقائق العالم 2017م"، بلغت نسبة الأمية بين البالغين (15 عام فأكثر) 19.2%. وبلغت 25% بين الإناث و 13.5% بين الذكور. بينما وفقا للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، فقد بلغت نسبة الأمية 25.8% (للأفراد 10 سنوات فأكثر) وفقا لتعداد عام 2017م.
*.] قالت الكاتبة إقبال بركة، مساء السبت [30 يناير 2016م]، خلال ندوة :« الأدب في السينما والتليفزيون » بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، أن نسبة الأمية أصبحت 50% وأنه لا يمكن لدولة أن تنهض بدون المعرفة، مشيرةً إلى أن هذا يعني أن هناك ثغرة في كل شيء في مصر. وأشارت إلى إننا شعب لا يقرأ، موضحة أن الكتاب هو أخر الأشياء التي يفكر بها المصريون، معتبرة أن هذه حقيقة مخيفة يجب الخجل منها ومعالجتها.
وتحت عنوان عريض يعلن : الإحصاء»: ارتفاع عدد الأميين بمصر إلى 18.4 مليون».
أصدر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، يوم الثلاثاء [8/9/2020م]، بياناً صحفياً بمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية، والذي يوافق الثامن من سبتمبر من كل عام، والذي أقرته منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو" في دورتها الرابعة عشر عام 1965، للاحتفال به سنوياً للتوعية بأهمية محو الأميّة كموضوع يتعلق بالكرامة الإنسانية؛ واحترام حقوق الإنسان، وأداة لتعزيز القدرات الشخصية ووسيلة لتحقق التنمية الاجتماعية والبشرية. وأضاف البيان، أنه تُعد قضية محو الأمية من القضايا التى تشغل بال المجتمع الدولي بصفة عامة وتلاقي أهمية قصوى في مصر للقضاء عليها، وقد تم إدراجها ضمن الأهداف الأممية "التنمية المستدامة" وكذلك ضمن "رؤية مصر 2030".
وأعلن الجهــاز المركــزى للتعــبئة العامــة والإحصــاء انخفاض نسبة الأمية في مِصر إلى 25.8% وفقا لتعداد عام 2017، وارتفاع عدد الأميين إلى 18.4 مليون فرد عام 2017، بعد أن سجل 17.0 مليون فرد عام 2006 فقد ذكر بيان للجهاز، الأحد [08/09/2019]، بمناسبة اليوم العالمى لمحــو الأمية، أن معدلات الأمية في مصر خلال الفترة : ( 1996~ 2017 )، أظهرت أن أكثر الأميين من الإناث في تعدادى 1996 و 2006، وبلغت نسبتهنّ نحو 62% لإجمالى الأميين، وتناقصت هذه النسبة إلى 57.8% عام 2017... إذاً فمعدلات الأمية بين الإناث مرتفعة حيث بلغت 10.6 مليون، بنسبة 30.8 بالمئة، فيما كانت بين الذكور 7.8 بالمئة، بنسبة 21.1 بالمئة، كما استمر التفاوت بين الريف والحضر في نسبة الأمية، أضاف البيان أن :" معدل الأمية إنخفض من 39.4% عام 1996 إلى 29.7% عام 2006 ثم إلى 25.8% عام 2017، وبلغ معدل الأمية للذكور 21.1% مقابل 30.8% للإناث عام 2017.".
وبلغ معدل الأمية في الريف 32.2%، مقابل 17.7% بالحضر عام 2017، وانخفض المعدل بين الشباب (15 ~ 24 سنة ) مقارنة بكبار السن (60 سنة فأكثر )، حيث بلغ 6.9% للشباب، مقابل 63.4% لكبار السن.
وسجـلت محافظــات الوجه القبلــي أعلى معدلات للأمية، فمحافظة المنيا في صعيد مصر متصدرة محافظات مصر في الأمية حيث بلغ المعدل 37.2% في المنيا، و 35.9% في بني سويف، و 34.6% في أسيوط، و 34% في الفيوم، و 33.6% في سوهاج، وحققت أســوان أقل معدل بين محافظات الوجه القبلي بلغ 19.1% .
وأعلى معدلات للأمية بالوجه البحري كانت 32.9% في البـحـيرة، يليها 28.5% في كفر الشيخ، ثم 25.9% في الشرقية، وأقل معدلات الأمية بالوجه البحري 20.2% في دمياط.
وأعلى معدل بالمحافظات الحضرية بلغ 19% في الإسكندرية، و 16.2% في القاهرة، و 15.3% في السويس، وأقل معدل بلغ 14.1% في بورسعيد، فيما سجلت محافظــــات الحدود أقل معدلات للأميـــة حيث بلغت 12% في البحر الأحمر، و 16.6% في جنوب سيناء ، تراجعت الأمية في محافظة البحر الأحمر الساحلية، ذات النشاط السياحي، إلى 12 بالمئة، لتمثل أقل المحافظات في الأمية.
و :" بحسب تقرير صادر عن الجهاز المركزي للتعبئة لعامة والإحصاء حدث ربط بين الأمية والبطالة بمناسبة اليوم العالمي لمحو الأمية، فقد شهدت معدلات البطالة في مصر تراجعا مطردا منذ نهاية التسعينات وحتى الآن، حيث بلغت 39.4 بالمئة عام 1996 لتتراجع إلى 29.7 بالمئة عام 2006، ثم إلى 25.8 عام 2017، ثم إلى 24.6 في يوليو 2019. وشهدت معدلات البطالة تراجعا ملحوظا بين الشباب ( بين 15 و24 سنة )، لتبلغ 6.9 بالمئة، بينما تركزت بين كبار السن لتبلغ 63.4 بالمئة، بحسب التعداد السكاني في 2017. ولفت التقرير إلى أن معدلات البطالة بين الأميين بلغت 2.2 بالمئة فقط، فيما بلغت البطالة بين الجامعيين 16.7 بالمئة، وهو ما أرجعه التقرير، إلى قبول الأميين بالحد الأدنى من الأعمال، بغض النظر عن مستوى المهارة، بعكس المتعلمين.
فيما أشار التقرير إلى أن 3 بالمئة من الأميين يستخدمون الحاسب الآلي والإنترنت. ".
وعليه فهناك خلط أو عدم وضوح رؤية بين أمية الحرف والرقم داخل الدولة وبين أن الجيل الثاني في الخارج [ الغرب ] لا يحسن التحدث بالعربية أو بتعبير أدق باللهجة العامية التي تستخدم في البيت المصري في غربته .. وبناء على تصريح وزيرة الهجرة يشم رائحة إلقاء اللوم على أماكن التجمعات المصرية في الغرب تحديدا كالمصليات والمدارس الأهلية ودروس تحفيظ القرآن وتعلم اللغة وهذا يعود إما للقائم على العملية التعليمية في الغرب بأنه غير مؤهل أو أن العامية هي السائدة.. وتحتاج إلى مترجم ..عليه فقد أخفقت الأسرة في عملية التعليم كما أخفقت تلك التجمعات!
أعود لما صرحت به الوزيرة في ديسمبر الحالي فقد :" استعرضت مكرم جهود وزارة الهجرة ودورها في التواصل مع المصريين بالخارج، خصوصًا البرامج التي يتم تنفيذها لأبناء الجيلين الثاني والثالث من المصريين بالخارج، للتعريف بوطنهم الأم ومفاهيم الأمن القومي المصري وتنظيم زيارات ميدانية، ولقاءات مع السادة الوزراء للإجابة على كافة الاستفسارات للشباب، وتعريفهم بحجم التنمية التي تحدث على أرض مصر، إلى جانب تنظيم معسكرات للأطفال في المرحلة السنية من 9 سنوات إلى 16 سنة وأبناء الجيل الرابع بمشاركة أبناء الشهداء، مشيرة إلى أن كل هذا من شأنه ربط هؤلاء الشباب بوطنهم الأم والدولة المصرية ".
وهذه خطط طموحة.. وأقف عند النشاط الأول :"تعلم العربي". إذ :" أضافت وزيرة الهجرة أنه خلال تواصلنا مع الشباب المصري بالخارج تم اكتشاف أن :« „ أغلبهم ”» : « „ لا يُجيد التحدث ب اللغة العربية ”» ، فجاءت فكرة مبادرة " اتكلم عربي "، والتي تستهدف بالأساس الحفاظ على الهوية والثقافة العربية والمصرية وقبول الآخر، من خلال العديد من الأنشطة والفعاليات التي من شأنها تعليم اللغة العربية البسيطة لأبنائنا بالخارج وكذا تعريفهم بالعادات والتقاليد العربية والمصرية مما يعزز انتماءهم لوطنهم الأم وارتباطهم به، لافتة إلى أننا في مصر والمنطقة العربية نواجه حرب طمس الهوية، وقتل اللغة العربية هي بمثابة قتل للثقافة العربية وقتل للهوية العربية" ؛ معربة عن رغبتها في امتداد المبادرة " اتكلم عربي "، لكافة الدول العربية وتطبيقها بالوطن العربي انطلاقًا من مصر.. ولفتت وزيرة الهجرة إلى أنه لابد أن تستهدف المبادرة أولياء الأمور للتأكيد على أبنائهم الحفاظ على لغتهم وهويتهم العربية.
جاء ذلك خلال لقاء السفيرة نبيلة مكرم عبدالشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، مع د. غيث فريز، مدير مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في الدول العربية ومدير مكتب المنظمة بالقاهرة، لبحث التعاون الثنائي المشترك بين وزارة الهجرة ومنظمة اليونسكو في إطار المبادرة الرئاسية " اتكلم عربي " والتي تنفذها وزارة الهجرة، لترسيخ الهوية العربية والمصرية لدى أبناء المصريين المقيمين بالخارج. وقدم د. فريز تقريرًا أعده اليونيسكو بعنوان "اللغة العربية .. بوابة المعرفة"، تضمن كل ما يخص اللغة العربية وما تتعرض له من طمس، وفقدانها مع أبنائنا بالخارج والداخل أيضًا، ودراسة حالة اللغة العربية بكافة الدول العربية.
وأخيراً وليس آخراً:" وجهت السفيرة، وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، رسالة إلى الأمهات لأبناء المصريين بالخارج بالتحدث داخل المنزل باللغة العربية مع أطفالهم للاحتفاظ بالهوية العربية واللغة. وأكدت مكرم، أهمية احتفاظ الأمهات بالهدايا التذكارية من مصر داخل بيوتهم بالخارج، لدعم الهوية المصرية، موجهة الدعوة إليهم لزيارة مصر في أول فرصة، والانضمام للمعسكرات التي تنظمها الوزارة لأبناء الجيلين الثالث والرابع من أبناء المصريين بالخارج، والتي يكون فيها أبناء الشهداء والاستماع منهم مباشرة لتضحيات أبطالنا من القوات المسلحة والشرطة والمدنيين. جاء ذلك مشاركة السفيرة نبيلة مكرم عبدالشهيد، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، في فعاليات معسكر " اتكلم عربي " للأطفال المصريين المقيمين في الولايات المتحدة الأمريكية عبر تطبيق "زووم"، من أجل تشجيعهم على التحدث باللغة العربية واللهجة المصرية [الدقة في الخبر معسكر " اتكلم مصري " للأطفال المصريين المقيمين في كندا اعتبارًا من يوم السبت 21 نوفمبر وحتى الأحد 22 نوفمبر ، عبر تطبيق "زووم"، بهدف تشجيعهم على تحدث اللغة العربية باللهجة المصرية]، بالتعاون مع شركة "ويل سبرنج" المتخصصة في إقامة وتنظيم المعسكرات.
وجاءت مشاركة السفيرة في إطار تنفيذ مبادرة " اتكلم عربي " التي أطلقتها وزارة الهجرة ، تحت رعاية السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي، لترسيخ الهوية الوطنية المصرية لدى أبناء المصريين المقيمين بالخارج، والتي دخلت حيز التنفيذ رسميا في أكتوبر 2019، وتم إطلاق أول معسكراتها بالنمسا وثانيها بالإمارات، ومؤخرا كندا ". والآلة الإعلامية تخبرنا بأنه بـ :" إطلاق معسكرين لمبادرة " اتكلم مصري "، أحدهما بدولة النمسا والآخر بدولة الإمارات، وقد لاقى الاثنان نجاحًا كبيرًا بين الأطفال المصريين بالخارج وامتنانًا بالغًا من آبائهم، حيث تحمس الأطفال على التحدث باللهجة المصرية وقالوا إنهم سيتحدثون اللغات الأجنبية داخل مدارسهم فقط لكن مع عائلاتهم وداخل بيوتهم سيتحدثون العربية باللهجة المصرية".
واتساءل: معسكر النمسا؛ ونحن نعيش هنا مَن شارك في هذا المعسكر؛ وما حصيلته وما خطوات متابعته!؟.
ما قيل اتمنى ان لا يكون حبرا على ورق من ارتفاع سقف الطموحات.. واشجع من كل قلبي نجاح المبادرة؛ ولكن لا نجاح فقط من خلال التمنيات الطيبة..
فما هي الخطوات العملية على أرض الواقع !؟..
أو
ما نسميه المتابعة والمراجعة ؛ وليس فرقعة إعلامية !
أو
رجاءً :« „ أرفعِ أصبعكِ! ”» عن أبناء التجمع المِصري !..
اتمنى لكم جميعاً النجاح والتوفيق!!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- حالة الأمية في دول العالم عام 2020
- 13.7% معدل الأميّة للبالغين (15 سنة فأكثر) على مستوى العالم.
- بلغت معدلات معرفة القراءة والكتابة في الدول المتقدمة 99.2% عام 2020.
- وبالنسبة لحالة الأميّة فى مَصر خلال الفترة (2017 -2019) : فهناك حوالي 25% مِن السكان في مِصر (من عُمر : 10 سنوات فأكثر) أميين عام 2017.
- بلغ عدد الأميين في مصر 18.4 مليون نسمة بمعدل 25.8% في تعداد 2017.
وهذه المحصلة لا تتناسب مع دولة بها الأزهر الشريف بمؤسساته والكنيسة الشرقية الأرثوذكسية برجالها الدينيين
(يُتْبَعُ بِإِذْنِهِ تَعَالَىٰ)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
[ 4 ] محاولة لفهم واقع التجمع العربي/الإسلامي في الغرب؛ النمسا مثالاً! ورقة بحثية أولية؛ مِن باب الدراسة حسب ما توفر عندي مِن معلومات!
„»محاولة إعادة بناء الخارطة الفكرية؛ يلازمها القيام بعملية نقد للذات جذرية‟ . «
ورقةٌ مِنْ كُراسة إِسْكَنْدَرِيَّات
19 يناير 2021م
(الرَّمَادِيُّ مِنْ الْإِسْكَنْدَرِيَّةِ)

 

شروط نشر الأعمال الفنية و الأدبية (المؤلفة أو المنقولة) فى أوسترو عرب نيوز :

عدم التعرض إلى (الذات الإلهية) .. الأديان السماوية .. المذاهب الدينية .. القوميات .

عدم التعرض بالسب أو الانتقاص من شخصية خاصة أو اعتبارية  .. بشكل مباشر أو بالتورية حال النقد .

أن لا ينشر فى أي وسيلة إعلامية صادرة بالعربية من النمسا .. خلال فترة النشر بـ أوسترو عرب نيوز .

أن يضمن المؤلف أو المراسل نشره فى النمسا مذيلا بعبارة : منقول عن أوسترو عرب نيوز (كلمة شرف)

ما ينشر في أوسترو عرب نيوز .. يعبر عن رأي كاتبه أو ناقله أو راسله ..
أوسترو عرب نيوز .. لا تتحمل المسئولية الأدبية أو القانونية .

أوسترو عرب نيوز .. تهيب بحضراتكم الإبلاغ عن أي تجاوز .. لعمل الإجراء المناسب على الفور .. بالحذف مع الاعتذار .

أعلى الصفحة


الموقع غير مسئول عن تصحيح الأخطاء الإملائية و النحوية

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
رئيس التحرير : أيمن وهدان




أخبار عرب النمسا